محرك بخثي للقرآن الكريم



بحث عن:

الأحد، 14 يونيو، 2015

- بيان كيفية صلاة التهجد وقيام الليل
س : الأخ : ح ، من الرياض ، يسأل ويقول : ما هي طريقة صلاة التهجد ؟ وهل القراءة فيها جهرا أم سرا ؟ وجهوني وبينوا لي ، جزاكم الله خيرا
ج : الطريقة في صلاة الليل موسعة بحمد الله ، إن شاء صلى قبل أن ينام ما يسر الله له ، واحدة أو ثلاثا أو أكثر بعد سنة العشاء ، وإن شاء أخر ذلك إلى آخر الليل ، أو وسط الليل ، فإذا قام صلى ركعتين خفيفتين ، ثم صلى ما كتب الله له ؛ أربعا ، أو ستا ، أو ثمانيا ، أو عشرا ، يسلم من كل ثنتين ، ثم يوتر بواحدة ، هكذا كان النبي يفعل عليه الصلاة والسلام ، ربما أوتر بثلاث ، وربما أوتر بخمس ، وربما أوتر بسبع ، وربما أوتر بعشر
(الجزء رقم : 10، الصفحة رقم: 22)
وزاد واحدة ، تقول عائشة رضي الله عنها : كان عليه الصلاة والسلام يصلي من الليل إحدى عشرة ركعة ، يسلم من كل ثنتين ويوتر بواحدة وجاء عنها وعن أم سلمة وعن غيرهما أنه ربما أوتر بسبع يسردها جميعا ، وربما جلس في السادسة ويتشهد التشهد الأول ، ثم يقوم ولا يسلم ويأتي بالسابعة وربما سرد خمسا لا يجلس إلا في آخرها ، وربما صلى ثماني ركعات يسلم من كل ثنتين ، ثم يوتر بخمس يسردها جميعا ، فيكون الجميع ثلاث عشرة ، وربما أوتر بتسع سردها جميعا ، ليجلس في الثامنة ويتشهد التشهد الأول ، ثم يقوم ويأتي بالتاسعة ويسلم كل هذا ثبت عنه عليه الصلاة والسلام : صلاة الليل مثنى مثنى يعني ثنتين ثنتين ، هذا هو الأفضل ، يسلم من كل ثنتين ثم يوتر
(الجزء رقم : 10، الصفحة رقم: 23)
بواحدة ، هذا هو الأفضل والأكمل ، وإذا فعل شيئا من الأنواع الأخرى فلا حرج ؛ إذا أوتر بواحدة ولم يزد ، أو بثلاث سلم من ثنتين ثم أوتر بواحدة ، أو سرد الثلاث جميعا ، ولم يجلس إلا في آخرها فلا بأس ، أو أوتر بخمس يسلم من كل ثنتين ، ثم يوتر بواحدة فلا بأس ، هذا أفضل ، وإن سرد الخمس جميعا ولم يقعد إلا في الأخيرة فلا بأس ، كل هذا بحمد الله من التوسعة ، والواجب الخشوع في ذلك ، يطمئن لا يعجل ، لا ينقرها نقرا ، بل يطمئن ، الطمأنينة لا بد منها ، كلما زاد في الخشوع فهو أفضل ، وهكذا في الترتيل في القراءة ، يرتل في القراءة ، ويخشع فيها ولا يعجل في القراءة ، ثم هو مخير ؛ إن شاء خفض صوته ، وإن شاء رفع صوته ؛ فالنبي صلى الله عليه وسلم ربما رفع ، وربما خفض هكذا قالت عائشة رضي الله عنها ، تارة يخفض صوته ، وتارة يرفع صوته (الجزء رقم : 10، الصفحة رقم: 24)
فهو مخير يعمل الأصلح ، إذا رأى أن خفض صوته أخشع له ، وأقرب إلى راحته فلا بأس ، وهو أفضل له ، وإن رأى أن رفع صوته أخشع له ، وأنشط له رفع صوته ، إذا كان لا يؤذي أحدا من الناس ، لا يشوش على نائمين ، ولا مصلين ، ما عنده أحد يشوش عليهم ، فإذا رأى أن صوته إذا رفعه أنشط له فإنه يرفع صوته ، والخلاصة أنه يعمل الأفضل ، ويعمل الأصلح ، إن رأى أن الأصلح خفض الصوت خفض ، وإن رأى أن الأصلح له والأخشع له رفع الصوت رفع ، لكن لا يرفع إلا إذا كان لا يؤذي أحدا ، أما إذا كان حوله مصلون ، أو حوله نوام يؤذيهم ، يخفض صوته ، ويراعي حالهم ، ففي رمضان يرفع صوته في المسجد ، إذا كان في المسجد الإمام يرفع صوته حتى يسمع الناس ، وحتى يستفيدوا
. هنا



*"كانَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ إذا أوترَ بتسعِ رَكَعاتٍ ، لم يقعُدْ إلَّا في الثَّامنةِ ، فيحمدُ اللَّهَ ويذكرُهُ ويدعو ، ثمَّ ينهَضُ ولا يسلِّمُ، ثمَّ يصلِّي التَّاسعةَ، فيجلِسُ فيذكرُ اللَّهَ عزَّ وجلَّ ويدعو ، ثمَّ يسلِّمُ تَسليمةً يُسمعُنا، ثمَّ يصلِّي رَكْعتينِ وَهوَ جالِسٌ ، فلمَّا كبُرَ وضعُفَ أوترَ بسبعِ رَكَعاتٍ لا يقعدُ إلَّا في السَّادسةِ، ثمَّ ينهضُ ولا يسلِّمُ، فيصلِّي السَّابعةَ ثمَّ يسلِّمُ تسليمةً، ثمَّ يصلِّي رَكْعتينِ وَهوَ جالِسٌ

الراوي : عائشة أم المؤمنين | المحدث : الألباني | المصدر : صحيح النسائي الصفحة أو الرقم: 1718 | خلاصة حكم المحدث : صحيح
- ألا أَدُلُّكَ على أعلمِ أهلِ الأرضِ بوترِ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ؟ قال : من ؟ قال : عائشةُ . فأْتِها فاسأَلْها . ثم ائْتني فأَخْبِرني بردِّها عليك . فانطلقتُ إليها . فأتيتُ على حكيمِ بنِ أفلحَ . فاستلحقتُه إليها . فقال : ما أنا بقاربِها . لأني نهيتُها أن تقول في هاتين الشِّيعتَينِ شيئًا فأبَتْ فيهما إلا مُضِيًّا . قال فأقسمتُ عليه . فجاء . فانطلقْنا إلى عائشةَ . فاستأذنَّا عليها . فأذِنتْ لنا . فدخلْنا عليها . فقالت : أحكيمٌ ؟ ( فعرفته ) فقال : نعم . فقالت : من معك ؟ قال : سعدُ بنُ هشامٍ . قالت : من هشامُ ؟ قال : ابنُ عامرٍ . فترحَّمَتْ عليه . وقالت خيرًا . ( قال قتادةُ وكان أُصيبَ يومَ أُحُدٍ ) فقلتُ : يا أمَّ المؤمنِين ! أنبِئيني عن خُلقِ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ . قالت : ألستَ تقرأ القرآنَ ؟ قلتُ : بلى . قالت : فإنَّ خُلُقَ نبيِّ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ كان القرآنَ . قال فهممتُ أن أقومَ ، ولا أسأل أحدًا عن شيءٍ حتى أموتَ . ثم بدا لي فقلتُ : أَنْبِئيني عن قيامِ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ . فقالت : ألستَ تقرأُ : يا أيها المزمِّلُ ؟ قلتُ : بلى . قالت : فإنَّ اللهَ عزَّ وجلَّ افترض قيامَ الليلِ في أولِ هذه السورةِ . فقام نبيُّ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ وأصحابُه حَولًا . وأمسك اللهُ خاتمتَها اثني عشرَ شهرًا في السماءِ . حتى أنزل اللهُ ، في آخر هذه السورةِ ، التَّخفيفَ . فصار قيامُ الليلِ تطوُّعًا بعد فريضةٍ . قال : قلتُ : يا أمَّ المؤمنين ! أَنْبِئيني عن وترِ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ . فقالت : كنا نعُدُّ له سواكَه وطهورَه . فيبعثه اللهُ ما شاء أن يبعثَه من الليلِ . فيتسوَّك ويتوضَّأُ ويصلِّي تسعَ ركعاتٍ . لا يجلس فيها إلا في الثامنةِ . فيذكر اللهَ ويحمدُه ويدعوه . ثم ينهض ولا يسلِّمُ . ثم يقوم فيصلي التاسعةَ . ثم يقعد فيذكر اللهَ ويحمدُه ويدعوه . ثم يسلِّم تسليمًا يسمِعُنا . ثم يصلِّي ركعتَين بعد ما يسلِّمُ وهو قاعدٌ . فتلك إحدى عشرةَ ركعةً ، يا بنيَّ . فلما أَسَنَّ نبيُّ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ ، وأخذه اللحمُ ، أوتَر بسبعٍ . وصنع في الركعتَين مثلَ صُنعِه الأولِ . فتلك تسعٌ ، يا بنيَّ . وكان نبيُّ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ إذا صلَّى صلاةً أحبَّ أن يُداوِمَ عليها . وكان إذا غلبه نومٌ أو وجَعٌ عن قيامِ الليلِ صلَّى من النهارِ ثِنتي عشرةَ ركعةً . ولا أعلم نبيَّ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ قرأ القرآنَ كلَّه في ليلةٍ . ولا صلَّى ليلةً إلى الصبحِ . ولا صام شهرًا كاملًا غيرَ رمضانَ . قال فانطلقتُ إلى ابنِ عباسٍ فحدّثْتُه بحديثِها . فقال : صدَقَتْ . لو كنتُ أقربُها أو أدخلُ عليها لأتيتُها حتى تشافِهَني - به . قال قلتُ : لو علمتُ أنك لا تدخلُ عليها ما حدَّثتُك حديثَها . وفي رواية : أنه طلَّق امرأتَه . ثم انطلق إلى المدينةِ ليبيعَ عَقارَه . فذكر نحوه .


الراوي : عائشة أم المؤمنين | المحدث : مسلم | المصدر : صحيح مسلم الصفحة أو الرقم: 746 | خلاصة حكم المحدث : صحيح
*
- كانتْ صلاةُ النَّبيِّ صلَّى اللهُ عليْهِ وسلَّمَ من اللَّيلِ ثلاثَ عشرةَ ركعةً ، يُوتِرُ من ذلكَ بخَمسٍ ، لا يجلِسُ في شيءٍ منهنَّ إلَّا في آخرِهنَّ ، فإذا أذَّنَ المؤذِّنُ قام فصلَّى ركعَتينِ خفيفتينِ

الراوي : عائشة أم المؤمنين | المحدث : الألباني | المصدر : صحيح الترمذي
الصفحة أو الرقم: 459 | خلاصة حكم المحدث : صحيح 


*تحذير :
كانَ إذا أفطرَ قالَ : اللَّهمَّ لَكَ صُمتُ وعلَى رزقِكَ أفطَرتُ ، فتَقبَّلْ منِّي ، إنَّكَ أنتَ السَّميعُ العليمُ الراوي : عبدالله بن عباس | المحدث : الألباني | المصدر : ضعيف الجامع الصفحة أو الرقم: 4350 | خلاصة حكم المحدث : ضعيف - الدرر السنية

*الصواب:
- كان إذا أفطر قال ذهب الظمأُ وابتلَّتِ العروقُ وثبَت الأجرُ إن شاء اللهُ

الراوي : عبدالله بن عمر | المحدث : الألباني | المصدر : إرواء الغليل
الصفحة أو الرقم: 920 | خلاصة حكم المحدث : حسن - الدرر السنية


الاعْتِكَـافِ
أقـل زمـن للاعتكــاف
مـا أقـل مقـدار للاعتكـاف ؟ فهـل يمكـن أن أعتكـف وقتًـا قصيـرًا أم لابـد مـن اعتكـاف عـدة أيـام ؟ .

فذهـب جمهـور العلمـاء إلـى أن أقلـه لحظـة ، وهـو مذهـب أبـي حنيفـة والشـافعي وأحمـد .انظـر : الـدر المختـار ( 1 / 445 ) ، المجمـوع ( 6 / 489 ) ، الإنصـاف ( 7 /566 ) .

قـال النـووي فـي المجمـوع ( 6 / 514 ) :

بعض العلماء استدل بهذا أن : أقل اعتكاف يوم فقط أو ليلة فقط .
وَأَمَّـا أَقَـلُّ الاعْتِكَـافِ فَالصَّحِيـحُ الَّـذِي قَطَـعَ بِـهِ الْجُمْهُـورُ أَنَّـهُ يُشْـتَرَطُ لُبْـثٌ فِـي الْمَسْـجِدِ , وَأَنَّـهُ يَجُـوزُ الْكَثِيـرُ مِنْـهُ وَالْقَلِيـلُ حَتَّـى سَـاعَةٍ أَوْ لَحْظَـةٍ . ا . هـ . باختصار .

واسـتدلوا علـى هـذا بعـدة أدلـة :1 ـ أن الاعتكـاف فـي اللغـة هـو الإقامـة ، وهـذا يصـدق علـى المـدة الطويلـة والقصيـرة ولـم يـرد فـي الشـرع مـا يحـدده بمـدة معينـةقـال ابـن حــزم : " والاعتكـاف فـي لغـة العــرب الإقامــة ... فكـل إقامـة فـي مسـجد لله تعالـى بنيـة التقــرب إليـه اعتكـاف ... ممـا قـل مـن الأزمـان أو كثـر ، إذ لـم يخـص القــرآن والسـنة عـددًا مـن عـدد ، ووقتًـا مـن وقـت " . ا . هـ . المحلـى ( 5 / 179 ) .2 ـ روى ابـن أبـي شـيبة عـن يعلـى بـن أميـة ـ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ ـ قـال : إنـي لأمكـث في المسـجد السـاعة ، ومـا أمكـث إلا لأعتكـف . احتـج بـه ابـن حـزم فـي المحلـى ( 5 / 179) وذكـره الحافـظ في الفتـح وسـكت عليـه . والسـاعة هـي جـزء مـن الزمـان وليسـت السـاعة المصطلـح عليهـا الآن وهـي سـتون دقيقـة .وذهـب بعـض العلمـاء إلـى أن أقـل مدتـه يـوم وهـو رواية عـن أبـي حنيفـة وقـال بـه بعـض المالكيـة.وقـال الشـيخ ابـن بـاز فـي مجمـوع الفتـاوى (15/441 ) :

" الاعتكـاف هـو المكـث فـي المسـجد لطاعـة الله تعالـى سـواء كانـت المـدة كثيــرة أو قليلـة ، لأنـه لـم يـرد فـي ذلـك فيمـا أعلـم مـا يـدل علـى التحديـد لا بيـوم ولا بيوميـن ولا بمـا هـو أكثــر مـن ذلـك ، وهـو عبـادة مشـروعة إلا إذا نـذره صـار واجبًـا بالنـذر وهـو فـي المـرأة والرجـل سـواء" . ا . هـ .قالـه الشـيخ / صالـح المنجـد.
*متى يبدأ وقت الاعتكاف ومتى ينتهي ؟
عـن عائشـة ، قالـت : كـان رسـول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ ، إذا أراد أن يعتكـف صلَّـى الفجـر ثـم دخـل معتكَفَـه ..... .
سنن أبي داود / تحقيق الشيخ الألباني / ( 8 ) ـ أول كتاب : الصيام / ( 77 ) ـ باب :الاعتكاف / حديث رقم : 2464 / ص : 432 / صحيح .
- أن عمرَ رضي الله عنه نذر في الجاهليةِ أن يعتكفَ في المسجدِ الحرامِ، قال: أراه قال: ليلةً، قال له رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: أوفِ بنذرك.

الراوي : عبدالله بن عمر | المحدث : البخاري | المصدر : صحيح البخاري الصفحة أو الرقم: 2043 | خلاصة حكم المحدث : [صحيح] الدرر السنية


السؤال : متى يبدأ وقت الاعتكاف ومتى ينتهي ؟
الجواب : وقت الاعتكاف يبتدئ بالمدة التي عيَّنها ، المدة التي عيَّنها ، فإذا نوى أن يعتكف العشر الأواخر فإنه يبدأ الاعتكاف من بداية الليلة الحادية والعشرين ، من بداية الليلة الحادية والعشرين وينتهي بنهاية الشهر
الشيخ الفوزان هنا

س:إذا أراد شخص أن يعتكف في العشر الأواخر من رمضان كلها في المسجد؛ فمتى يكون بدء دخوله المسجد، ومتى يكون انتهاء اعتكافه؟

ج: روى البخاري ومسلم رحمهما الله عن عائشة رضي الله عنها قالت: كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا أراد أن يعتكف صلى الفجر ثم دخل معتكفه ،وينتهي مدة اعتكاف عشر رمضان بغروب شمس آخر يوم منه.

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء

عضو ... نائب رئيس اللجنة ... الرئيس عبد الله بن قعود ... عبد الرزاق عفيفي ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز

هنا
زكاة الفطر فوائد وأحكام
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد:
في مثل هذه الأيام الفاضلة التي يودع فيها أهل الإسلام شهر الصيام نتحدث عن موضوع قد فرض في نهاية الشهر ألا وهو زكاة الفطر وقد جمعت هذه المادة من مجموع من كتب أهل العلم ولم يكن لي سوى أنني رتبتها ووضعت عناوين مناسبة ليسهل على القارئ معرفة مراده سائلاً المولى للجميع القبول والتوفيق :



زكــــــاة الفطـــــر


حكمــــــها :

زكــاة الفطــر واجبــة عـلى كـل مسـلم عـن ابـن عمـر ـ رضي الله عنهـما ـ قـال :
فـرض رسـول الله ـ صـلى الله عليـه وعلى آله وسـلم ـ زكـاة الفطـر صاعًـا مـن تمـر أو صاعًـا مـن شـعيرعلـى العبـد والحـر والذكـر والأنثـى والصغيـر والكبيـر مـن المسـلمين وأمـر بـها أن تـؤدى قبـل خـروج النـاس إلـى الصـلاة .

صحيح البخاري " متون " / ( 24 ) ـ كتاب : الزكاة /( 70 ) ـ باب : فرض صدقة القطر ... / حديث رقم : 1503 / ص : 172 .
*علــى مــن تجــب :
تجـب عـلى الحـر المسـلم المالـك لمـا يزيـد عن قوتـه وقـوت عياله يومًا وليلة ، وتجـب عليـه عـن نفسـه وعمـن تلزمـه نفقتـه ، كزوجتـه ، وأبنائـه ، وخدمـه إذا كانـوا مسـلمين .
للحديـث السـابق ـ وللحديـث الآتـي :

* عـن ابـن عمـر قـال : - أمر رسولُ اللهِ بصدقةِ الفطرِ عن الصغيرِ والكبيرِ ، والحرِّ والعبدِ ممن تُمَوِّنون.
رواه البيهقي . وصححه الشيخ الألباني في : إرواء الغليل ... / ج : 3 / باب : زكاة الفطر / حديث رقم : 831 / ص : 314 .


*حكمتـــــها :
* عـن ابـن عبـاس ، قـال : فـرض رسـول الله ـ صلى الله عليه وسـلم ـ زكـاة الفطــر طُهـرةً للصائـم مـن اللَّغـوِ والرَّفَـثِ ، وطُعمـةً للمسـاكين ، فمـن أدَّاهـا قبـل الصـلاة ، فهـي زكـاة مقبولـة ، ومـن أداهـا بعـد الصـلاة فهـي صدقـة مـن الصدقـات .
سنن ابن ماجه / تحقيق الشيخ الألباني / ( 8 ) ـ كتاب : الزكاة / ( 21 ) ـ باب :صدقة الفطر / حديث رقم : 1827 / ص : 318 / حسن .
1 ـ طُهـرة ----> تطهيـرًا .
2 ـ اللغــو ----> مـا لا فائـدة فيـه مـن القـول أو الفعـل .

3 ـ الرفـث ----> فاحـش الكـلام .
4 ـ طُعمـة ----> طعـام .

*قدرهـــا :
والواجـب عـن كـل شخـص نصـف صـاع مـن قمـح ، أو صـاع من تمـر أو زبيـب ، أو شـعير أو أقـط ، أو غيـر ذلـك ممـا يقـوم مقامـه كالأرز والـذرة ونحوهـا ممـا يعتبـر قوتًـا . أمـا كـون الواجـب مـن القمـح نصـف صـاع :
* فلحديـث عـروة بـن الزبيـر : " أن أسـماء بنـت أبـي بكـر كانـت تخـرج علـى عهـد رسـول الله ـ صلىالله عليه وعلى آله وسلم ـ عـن أهلهـا ـ الحـر منهـم والمملـوك ـ مديـن مـن حنطـة أو صاعًـا مـن تمـر ، بالمـد أو بالصـاع الذي يقتاتـون بـه " .
أخرجه الطحاوي ( 43/2 ) وهذا لفظه ـ وابن أبي شيبة والإمام أحمد ، وسنده صحيح على شرط الشيخين . تمام المنة للشيخ الألباني ـ رحمه الله ـ / ص : 387 .
المـــد ----> حفنـة بكفـي الرجـل المتوسـط . الصيام وأحكامه لأبي حاتم .
الصــاع ----> أربعـة أمـداد . الصيام وأحكامه لأبي حاتم .
حنطــة ----> قمـح .
أمـا كـون الواجـب مـن غيـر القمـح صاعًـا .

- أمَر النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم بزكاةِ الفِطرِ، صاعًا من تمرٍ أو صاعًا من شعيرٍ . قال عبدُ اللهِ رضي اللهُ عنه : فجعَل الناسُ عِدلَه مُدَّينِ من حِنطَةٍ .

الراوي : عبدالله بن عمر | المحدث : البخاري | المصدر : صحيح البخاري الصفحة أو الرقم: 1507 | خلاصة حكم المحدث : [صحيح]

* ..... أنـه سـمع أبـا سعيـد الخـدري ـ رضي الله عنه ـ يقـول : كنَّـا نُخْـرِجُ زكـاة الفطـرِ صاعًـا مـن طعـام أو صاعًـا مـن شـعير ، أو صاعًـا مـن تَمْـرٍ أو صاعًـا مـن أَقـطٍ أو صاعًـا مـن زبيـب " .


صحيح البخاري " متون " / ( 24 ) ـ كتاب : الزكاة / ( 73 ) ـ باب : صدقة الفطر صاع من طعام / حديث رقم : 1506 / ص : 173 .

الأقـط ----> لبـن مجفـف معـروف بالحجـاز ونجـد ، يشـبه الكشـك فـي بلادنـا .
الوجيز ... / ص : 224 / بتصرف .
السـنة إخـراج زكـاة الفطـر مـن أي طعـام يقتـات به أهـل بلدك ، ومقدارهـا : صاع عن كـل فـرد مـن الأسـرة ، وجماهيـر العلمـاء عـلى عـدم جـواز إخـراج قيمتهـا نقـدًا ، بـل تخـرج طعامًـا كمـا نصـت السـنة ، وهـو القـول الموافـق للأدلـة .
فتمسـك بـه وإيــاك والآراء ، وإن زينـها أصحابهـا . وليـس هـذا بمانـع مـن التصـدق علـى الفقــراء بنقـود ، لكـن غيـر صـدقة الفطــر ؛ فإنه أمـر تعبـدى ، ولله فـي شـرعه حِكـم قـد لا نعرفهـا .
ا . هـ .

*مصـرفهـــا
تعطـى صدقـة الفطـر إلـى مسـاكين المسـلمين .
* عـن ابـن عبـاس ـ رضـي الله عنه ـ قـال : " فـرض رسول الله ـ صلى الله عليه وعلى آله وسـلم ـ زكـاة الفطـر طهـرة للصائـم مـن اللغـو والرفـث ، وطعمـة للمسـاكين ، فمن أداهـا قبـل الصـلاة فهـي زكـاة مقبولـة ، ومـن أداهـا بعـد الصـلاة فهـي صـدقة مـن الصدقـات " .


سنن ابن ماجه / تحقيق الشيخ الألباني / ( 8 ) ـ كتاب : الزكاة / ( 21 ) ـ باب :صدقة الفطر / حديث رقم : 1827 / ص : 318 / حسن .
قـال الشيـخ سيـد سـابق فـي فقـه السـنة / ج : 1 / ص : 325 :
الفقـراء والمسـاكين : هـم المحتاجـون الذيـن لا يجدون كفايتهـم ، ويقابلهـم الأغنيـاء المكفيـون ما يحتـاجون إليـه ، وليـس هنـاك فـرق بيـن الفقـراء والمسـاكين ، مـن حيـث اسـتحقاقهم الزكـاة .
والمسـاكين هـم قسـم مـن الفقـراء ـ لهـم وصـف خـاص بهـم . ا . هـ .
* عـن أبـي هريـرة ـ رضي الله عنه ـ أن رسـول الله ـ صلى الله عليه وعلى آله وسلم ـ قـال :
" ليـس المسـكين الـذي يطـوف علـى الناس تَـرُدُّه اللقمـة واللقمتـان والتمـرة والتمـرتان ولكـن المسـكين الـذي لا يجـدُ غنًـى يُغنيـه ، ولا يُفْطَـنُ بـه فَيُتَصَـدَّقُ عليـه ولا يقـوم فيسـألُ النـاسَ " .


صحيح البخاري " متون " / ( 24 ) ـ كتاب : الزكاة / ( 53 ) ـ باب : قول الله تعالى : { لاَ يَسْأَلُونَ النَّاسَ إِلْحَافاً }وكمِ الغِنَى ؟ / آية : 273 / حديث رقم : 1479 / ص : 170 .
* وقــت إخراجهــا :
* عـن ابـن عمـر ـ رضي الله عنهما ـ قـال : فـرض رسـول الله ـ صلى الله عليه وعلى آله وسلم ـ زكـاة الفطـر صاعًـا مـن تمــر أو صاعًـا مـن شـعير علـى العبــد والحـر ، والذكـر والأنثـى ، والصغيـر والكبيـر مـن المسـلمين ، وأمـر بهـا أن تـؤدى قبـل خـروج النـاس إلـى الصـلاة " .


صحيح البخاري " متون " / ( 24 ) ـ كتاب : الزكاة / ( 70 ) ـ باب : فرض صدقة الفطر / حديث رقم : 1503 / ص : 172 .
س : هـل يجـوز تقديمهـا قبـل يـوم العيـد ؟
ج ـ ويجـوز تعجيلهـا لمـن يقبضـها قبـل الفطـر بيـوم أو يوميـن :
* عـن نافـع قـال : ..... و كـان ابـن عمـر ـ رضي الله عنهما ـ يعطـيها الذيـن يقبلونهـا ؛ وكانـوا يُعْطُـونَ قبـل الفطـر بيـومٍ أو يوميـن " .


صحيح البخاري " متون " / ( 14 ) كتاب : الزكاة / ( 77 ) ـ باب : صدقةالفطر على الحر والمملوك / حديث رقم : 1511 / ص : 173 .
" كـان ابـن عمـر ..... الذيـن يقبلونهـا ..... " : قـال ابـن حجـر في فتـح الباري / ج : 3 / ص :240 : أي الـذي ينصـبه الإمـام لقبضهـا . وبـه جـزم ابـن بطـال .
وقـال ابـن التيـمي : معنـاه مـن قـال أنـا فقيـر . ا . هـ .
ـ وفـي تيسـير العـلام شـرح عمـدة الأحكـام / ج : 21 / ص : 28 :
..... وذهـب الحنابلـة إلـى جـواز تعجيلهـا قبـل العيـد بيوميـن ... لمـا روى البخـاري ... كانـوا يعطـون قبـلَ الفطـر بيـوم أو يوميـن . يريـد بذلـك الصحابـة .
ولأنـه لايحصـل الإغنـاء فـي ذلـك اليـوم إلا إذا قدمـت للفقيـر بنحـو يـوم أو يوميـن ، ليعدهـا ليـوم العيـد ، ولأنـه إذا أخـرها إلـى قبيـل الصـلاة يخشـى أن لا يجـد صاحبهـا الـذي يسـتحقها فيفـوت وقتـها المطلـوب .
ولهـذه الاعتبـارات الصحيحـة فإن الشـيخ " عبـد الرحمـن بـن ناصـر السـعدي " ـ رحمه الله تعالى ـ ، ( أبـاح ) تقديمهـا بيـوم أو يوميـن .
مـع مـراعاة أن الأصـل أنهـا تـؤدى قبـل خـروج النـاس للصـلاة .


ا . هـ . بتصرف .


السؤال: هذا السائل -يا سماحة الشيخ- محمد علي ، يقول: نحن مجموعة من الإخوة المقيمين بالمملكة العربية السعودية من السودان: نجمع زكاة الفطر حسب تكلفة زكاة الفطر للفرد الواحد هنا في المملكة، ثم نرسل هذا المبلغ في بلادنا لشخص موثوق ليستخرج زكاة الفطر حسب قوت أهل بلادنا، ثم يقوم ذلك الشخص بشراء زكاة الفطر حسب ما لديه من عدد أفراد الأسرة المرسل له من المملكة، وعندما يبقى مبلغ بعد الشراء يقوم بتوزيعها كصدقة تطوع، هل يجوز ذلك حفظكم الله؟
الجواب: لا حرج في ذلك، لا حرج في هذا، لكن الأحوط أن تخرجوا زكاة الفطر في البلاد التي تقيمون فيها، هذا هو الأحوط لكم، إخراجها في البلد التي أنت مقيم فيها، هذا أولى؛ لأنها مواساة لأهل البلد التي أنت فيها، فإذا أرسلتها إلى فقراء بلدك أجزأت إن شاء الله، لكن الأحوط والأفضل هو إخراجها في البلد التي أنت مقيم فيه؛ لأن جملة من العلماء يقولون: يجب إخراجها في البلد التي يصوم فيها المسلم، يخرج الزكاة في البلد التي هو مقيم فيها، هذا عند جمع من أهل العلم، وإذا نقلها للحاجة فلا بأس إن شاء الله، لكن كونه يخرجها في البلد الذي هو مقيم فيه وصائم فيه هذا هو الأحوط.
( فتاوى نور على الدرب (576) )
للشيخ : ( عبد العزيز بن باز )

هنا

س : هـل يجـوز إخـراج زكـاة الفطـر فـي بلـد غيـر التـي يقـام فيهـا ؟ .
ج : والأصـل فـي الزكـاة أن تصـرف فـي فقـراء البلـد التـي بهـا المـال للحديـث المذكـور ، وإن دعـت حاجــة إلـى نقلهـا ، كـأن يكـون فقــراء البلـد التـي ينقلهـا إليـه أشـد حاجـة ، أو أقربــاء للمزكـي بجانـب أنهـم فقـراء ، أو نحـو ذلـك : جـاز النقـل .
قالـه الشـيخ / صالـح المنجـد
.
 مـا يشـــرَع يــوم العيـــد
* يسـتحب أن يغتسـل للعيـد .
ولـم يثبـت فيـه حديـث مرفـوع ينتهـض للاحتجاج به ، وأحسـن ما يُستدل به على اسـتحباب الغسـل لـه : مـا رواه البيهقـي بسـند صحيح ... عـن علي ـ رضي اللهعنـه ـ لما سـئل عـن الغسـل قـال : يـوم الجمعـة ، ويـوم عرفـة ، ويـوم النحـر ، ويـوم الفطـر .

كتاب أحكام العيدين لهشام بن محمد . آل برغـش / ص : 16 / إرواء الغليل للشيخ لألباني ـ رحمه الله ـ ( 1/176 ) .
ولأنـه يـوم يجتمـع النـاس فيـه للصـلاة فاسـتحب الغسـل مـن بـاب الزينـة . قـال تعالـى :

{ يَـا بَنِـي آدَمَ خُـذُواْ زِينَتَكُـمْ عِنـدَ كُلِّ مَسْـجِدٍ ... } . سورة الأعراف / آية: 31 .
وإن اقتصـر عـلى الوضـوء أجـزأه .
* يسـتحب أن يلبـس أحسـن مـا يجـد مـن الثيـاب .

* عـن ابـن عبـاس قـال : " كـان رســول الله ـ صلى الله عليه وعلى آله وسلم ـ يلبـس يـوم العيــد بُــرْدَة حمــراء " .
رواه الطبراني في " الأوسط " وقال الشيخ الألباني في : سلسلة الأحاديث الصحيحةوشيء من فقهها وفوائدها /
ج : 3 / حديث رقم : 1279 / ص : 274 : وهذا إسناد جيد .
* ..... أخبرنـي سـالم بـن عبـد الله أن عبـد الله بـن عمـر قـال : أخـذ عمـر جُبَّـةً مـن إسـتبرق تُبـاع فـي السـوق ، فأخذهـا فأتـى بهـا رسـول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ فقـال : يـا رسـول الله ابتـعْ هـذه تجمَّـل بهـا للعيـد والوفـود فقـال لـه رسـول الله ـ صلى الله عليه وعلى آله وسلم ـ : " إنمـا هـذه لبـاس مـن لا خـلاق لـه " .

صحيح البخاري " متون " / ( 13 ) ـ كتاب : العيد ين / ( 1 ) ـ باب :
في العيدين والتجمُّلَ فيه / حديث رقم : 948 / ص : 109 .
فـدل عـلى أن التجمـل عندهـم فـي هـذه المواضـع كـان مشـهورًا .

* الأكـل قبـل الخـروج للصـلاة فـي الفطـر دون الأضحـى :
* عـن أنـس بـن مالـك قـال : " كـان رسـول الله ـ صـلى الله عليـه وسلم ـ لا يغـدو يـوم الفطـر حـتى يأكـلَ تمـراتٍ ، ..... ، ويأكلهـن وتـرًا " .
صحيح البخاري " متون " / ( 13 ) ـ كتاب : العيدين / ( 4 ) ـ باب : الأكل
يوم الفطر يوم الفطر قبل الخروج / حديث رقم : 953 / ص : 109 .
* مخالفـة الطريـق والخـروج إلـى العيـد ماشـياً :

* عـن أبـي هريـرة ، قـال : كـان النبـي ـ صلى الله عليه وسلم ـ إذا خـرج يـوم العيـد فـي طريـق رجـع فـي غيـره .

سنن الترمذي / تحقيق الشيخ الألباني / ( 4 ) ـ كتاب : الجمعة عن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ / ( 37 ) ـ باب :ما جاء في خروج النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ ... / حديث رقم : 541 / ص : 140 / صحيح .
* عـن جابـر بـن عبـد الله ـ رضي الله عنهما ـ قـال : كـان النبـي ـ صلى الله عليه وسلم ـ إذا كـان يـوم عيـد خالـفَ الطريـق .
صحيح البخاري " متون " / ( 13 ) ـ كتاب : العيدين / ( 24 ) ـ باب :
من خالف الطريق إذا رجع يوم العيد / حديث رقم : 986 / ص : 112 .
* " كـان يخـرج إلـى العيـد ماشـيًا ، ويرجـع ماشـيًا " .

رواه ابن عمر / صحيح الجامع الصغير وزيادته ..... / الهجائي / تحقيق الشيخ
الألباني / ج : 2 / حديث رقم : 4932 / ص : 855 / صحيح .
* التكبيــر فـي الطريـق إلـى المصلـى :

مـن السـنة التكبيـر فـي الطريـق إلـى المصـلى ورفـع الصـوت بالتكبيـر للرجـال .
* " كـان يخـرج فـي العيديـن رافعًـا صوتـه بالتهليـل والتكبيـر " .
رواه بن عمر / صحيح الجامع الصغير وزيادته ..... / الهجائي / تحقيق الشيخ
الألباني / ج : 2 / حديث رقم : 4934 / ص : 885 / حسن .
* عـن عبـد الله بـن عمـر ، أن رسـول الله ـ صلى الله عليه وعلى آله وسلم ـ كـان يخـرج فـي العيديـن مـع الفضـل بـن عبـاس وعبـد الله والعبـاس وعلـي وجعفـر والحسـن والحسـين وأسـامة بـن زيـد ، وزيـد بـن حارثـة وأيمـن بـن أم أيمـن ـ رضي الله عنهم ـ رافعًـا صوتـه بالتهليـل والتكبيـر ، ....... .

أخرجه البيهقي . وقال الشيخ الألباني في : إرواء الغليل في تخريج أحاديث منار السبيل / ج : 3 /
باب صلاة العيدين / ص : 123 : الحديث صحيح عندي موقوفًا ومرفوعًا والله أعلم .
* وروى الدارقطنـي :

أن ابـن عمـر كـان إذا غـدا يـوم الفِطـر ، و ..... ، يجهـر بالتكبيـر حتـى يأتـي المصلـى ، ثـم يكبـر حتـى
يأتـي الإمـام .
قـال الشـيخ الألبانـي فـي :
إرواء الغليـل ..... / ج : 3 / بـاب صـلاة العيديـن / تحـت حديـث رقـم : 650 / ص : 122 / وهـذا إسـناد جيـد .
ـ قـال الشـيخ الألبانـي فـي سـلسـلة الأحاديـث الصحيحـة / ج : 1 / ص : 331 :
وفـي الحديــث دليـل علـى مشـروعية مـا جـرى عليـه عمـل المسـلمين مـن التكبيــر جهــرًا فـي
الطريـق إلـى المصلـى ، وإن كـان كثيـر منهـم بـدؤوا يتسـاهلون بهـذه السـنة ، حتـى كـادت أن تصبـح
فـي خبـر كـان ، وذلـك لضعـف الـوازع الدينـي منهـم ، وخجلهـم مـن الصـدع بالسـنة والجهـر بهـا ، ..... . ا . هـ .


* وقــت التكبيــر فـي عيـد الفطــر :
أجمـع جمهـور العلمـاء عـلى أن التكبيـر فـى عيـد الفطـر مـن وقـت الخـروج إلـى الصـلاة إلـى ابتـداء الخطبـة فـإذا قُضِيَـت الصـلاة قُطِـعَ التكبيـرُ فـي الفطـر .
* ..... قـال : حدثنـا يزيـد بـن هـارون عـن ابـن أبـي ذئـب عـن الزهـري : " أن رسـول الله ـ صلى الله عليه وعلى آلـه وسـلم ـ كـان يخـرج يـوم الفطـر فيكبـر حتـى يأتـي المصلـى ، وحتـى يقضـي الصـلاة ، فـإذا قضـى الصـلاة قطـع التكبيـر " .
رواه ابن أبي شيبة ـ وصححه الشيخ الألباني في : سلسلة الأحاديث الصحيحة ... / ج : 1 / حديث رقم : 171 / ص : 329 .

* صـيغة التكبيـر :
1ـ قـال ابـن حجـر فـي الفتـح : أصـح مـا ورد فيـه مـا أخرجـه عبـد الـرازق بسـند صـحيح عـن سـلمان قـال : " كبـروا الله ؛ الله أكبـر ، الله أكبـر ، الله أكبـر كبيـرًا " .
فتح الباري بشرح صحيح البخاري / ج : 2 / ( 13 ) ـ كتاب : العيدين / ( 12 ) ـ باب : التكبير أيام منى ، ... / ص : 536 .
2ـ ثبـت عـن ابـن مسـعود عنـد ابـن أبـي شـيبة أنـه كـان يقـول : " الله أكبـر الله أكبـر لا إله إلا الله ،

والله أكبـر الله أكبـر ولله الحمـد " .
إرواء الغليل ... / ج : 3 / باب : صلاة العيدين / ص : 125 .
قـال الشـيخ الألبـاني ـ رحمه الله ـ فـي تمـام المنـة / ص : 356 :

كـذا رواه ابـن أبـي شـيبة بتشـفيع التكبيـر فـي روايـة ، وفـي أخـرى لـه بتثليـث التكبيـر ، والمعـروف الأول . ا . هـ .

الاثنين، 25 مايو، 2015

شهر الغفران

 شهر الغفران
بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على سيد ولد آدم  أقبلت الأيام المباركة تبشر بقدوم شهر القرآن، وبين يدي هذا القدوم يهل علينا شهر شعبان، مذكراً جميع المسلمين بما يحمله لهم من الخير والدنيا مزرعة الآخرة فلنشمر عن السواعد ونحسن الزرعة لعلنا نفوز بهذه النفحات فمـن نِعـم الله ،أنـه سـبحانه مَـنُّ علينـا بفضائـل عظيمـة ونفحـات يعيهـا كـل ذي عقـل فطـن حـذر فلنتعرض لهذه النفحات إنهـا دعـوة لنـدرك مـا فاتنـا فـي مواسـم مضـت ولـم نسـتثمرها فهـا هـو رمضـان الشهر المبارك يهل علينا فلنغتم النفحة ، فالقافلـة مـا زالـت تنتظـر مَـنْ يُسْـرِع الخطـى كـي يصـل إليهـا ويحصّـل الخيـر الجزيـل والأجـر الوفيـر فهيا نطوف مع هذه النفحة والنسمات المباركة
وبهـذا العمـر اليسـير يُشـترى الخلـود الدائـم فـي الجنـان ، ومـن فـرط فـي العمـر وقـع فـي الخسـران . فينبغـي للعاقـل أن يعـرف قـدر عمـره ، وأن ينظـر لنفسـه فـي أمـره . فيغتنـم مـا يفـوت اسـتدراكه ، فربمـا بتضييعـه هلاكـه .
نســـأل الله العافيـــة . 

 محرومٌ من أقبل عليه شهر رمضان ثم انسلخ هذا الشهر المبارك قبل أن يغفر له الرحمن الرحيم ..
لاتحرم نفسك من رحمة الله وعظيم فضله في هذا الشهر المبارك فإن المحروم من حُرِم من رحمة الله ، إن لم يرحمك الله في رمضان فمتى؟! وإن لم يغفر الله لك في رمضان فمتى؟! وإن لم تتب وترجع إلى الله في رمضان فمتى؟!
أيها المسلم .. لقد ورد في الحديث الصحيح أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا أقبل شهر رمضان يبشر الصحابة و يقول:"
"أتاكم شهرُ رمضانَ ، شهرٌ مبارَكٌ ، فرض اللهُ عليكم صيامَه ، تفتحُ فيه أبوابُ الجنَّةِ ، و تُغلَق فيه أبوابُ الجحيم ، وتُغَلُّ فيه مَرَدَةُ الشياطينِ ، وفيه ليلةٌ هي خيرٌ من ألف شهرٍ ، من حُرِمَ خيرَها فقد حُرِمَ"

الراوي : أبو هريرة المحدث : الألباني -المصدر : صحيح الجامع الصفحة أو الرقم: 55 خلاصة حكم المحدث : صحيح--الدرر السنية 


عـن كعـب بـن عُجْـرَة ـ رضي الله عنه ـ قـال : قـال رسـول الله ـ صلى الله عليه وعلى آله وسلم ـ :
" احضـروا المنبــر " فحضـرنا ، فلمـا ارتقى درجـة قـال ـ صلى الله عليه وعلى آله وسلم : " آمـين " فلمـا ارتقـى الدرجـة الثانيـة قـال ـ صلى الله عليه وعلى آله وسلم ـ : " آمـين " فلمـا ارتقـى الدرجـة الثالثـة قـالـ صلى الله عليه وعلى آله وسلم ـ : " آمـين " فلمـا نـزل قـلنا : يـا رسـول الله ! لقـد سـمعنا منـك اليـوم شـيئًا مـا كنـا نسمعـه قــال ـ صـلى الله عليـه وعلى آلـه وسلم ـ" إن جبريـل عـرض لـي فقـال : "بَعُــدَ مــن أدرك رمضــان فلـم يغفـر لـه" قلـت آمـين ، فلمـا رقيـت الثانيـة قـال :" بَعُـدَ مــن ذُكِـرْتُ عنــده فلـم يصـل عليـك" فقـلت : آمـين . فلمـا رقيـت الثالثـة قـال :" بَعُــدَ مـن أدرك أبويـه الكبـر عنـده أو أحدهمـا فلـم يدخـلاه الجنـة" . قلـت آميـن ".

رواه الحاكم وصححه الشيخ الألباني ـ رحمه الله ـ فـي صحيح التـرغيب والتـرهيب : ( 9 ) ـ كتاب :الصوم / ( 2 ) ـ باب : الترغيب في صيام رمضان ..... / حديث رقم : 981 / ص : 488 . 
 * روي عـن أبـي سـعيد الخـدري ـ رضي الله عنه ـ قـال : قـال رســول الله ـ صلى الله عليـه وعلى آلـه وسـلم ـ : " إن لله تبـارك وتعالـى عتقـاء فـي كل يـوم وليلــة ( يعـني في رمضـان ) وإن لكـل مسـلم فـى كـل يـوم وليلـة دعـوة مسـتجابة " .
رواه البخاري ومسلم وأبو داود والنسائي ـ صحيح الترغيب والترهيب : ( 9 ) ـ كتاب : الصوم /( 2 ) ـ باب : الترغيب في صيام رمضان ..... / حديث رقم : 978 / ص : 487 . 
  * قـال الخطابـي : قولـه " إيمانًـا واحتسـابًا " أي نيـة وعزيمة ، وهـو أن يصومه عـلى التصديـق والرغبـة فـي ثوابـه طيبـة بـه نفسـه ، غيـر كـاره له ، ولا مسـتثقل لصـيامه ، ولا مسـتطيل لأيامـه ، لكـن يغتنـم طـول أيـامه لعظـم الثـواب .
وقـال البغـوي : " قولـه احتسـابًا أي طلبًـا لوجـه الله تعالـى وثوابـه ..... يقـال فلان يحتسـب الأخبـار ويتحسـبها : أي يتطلبهـا .
الإيمــــان : هـو الاعتقـاد بحـق فرضيـة صومـه .
الاحتســاب : هـو طلـب الثـواب مـن الله والتقـرب إليـه طلبًـا للأجـر لا لقصـد آخـر مـن ريـاء أو غيـره . وهـذا محلـه القلـب . فهـو نيـة . فبالنيـة يمكـن أن يحصـل المؤمـن من الثـواب الخيـر الكثيـر . ننــوي عنـد بدايـة رمضـان صـيام الشـهر إيمانـًا واحتسـابًا . وننــوي فعــل كـل مـا يرضـي الله . ونتجنـب المعاصـي خشـية أن يَصْـدُق علينـا هـذا الحديـث
* عـن ابـن عمـر قـال : قـال رسـول الله ـ صلى الله عليه وعلى آله وسلم ـ :
" رُب صائـم حظــه مـن صيامـه الجـوع والعطـش ، ورُب قائـم حظــه مـن قيامـه السـهر " .



رواه الطبراني في الكبير . وصححه الشـيخ الألباني ـ رحمه الله ـ في صحيح الترغيب : ( 9 ) ـ كتاب :الصوم / ( 20 ) ـ باب : ترهيب الصائم من الغيبة و ... / حديث رقم : 1070 / ص : 525 .

حافظوا على الصلوات الصلاة الصلاة النجاة 
-" تحترِقونَ تحترِقونَ ، فإذا صلَّيتُم الصُّبحَ غَسَلَتْها ، ثمَّ تحترِقونَ تحترِقونَ ، فإذا صلَّيتُم الظُّهرَ غَسَلَتْها ، ثمَّ تحترِقونَ تحترِقونَ ، فإذا صلَّيتُم العصرَ غَسَلَتْها ، ثمَّ تحترِقونَ تحترِقونَ ، فإذا صلَّيتُم المَغربَ غَسَلَتْها ، ثمَّ تحترِقونَ تحترِقونَ ، فإذا صلَّيتُم العِشاءَ غَسَلَتْها ، ثمَّ تنامونَ فلا يُكْتَبُ عليكُم حتَّى تستَيقِظُوا"
الراوي : عبدالله بن مسعود المحدث : الألباني-المصدر : صحيح الترغيب الصفحة أو الرقم: 357 خلاصة حكم المحدث : حسن صحيح-الدرر السنية 


الصيامُ والقرآنُ يشفعانِ للعبدِ يومَ القيامَةِ ، يقولُ الصيامُ : أي ربِّ إِنَّي منعْتُهُ الطعامَ والشهواتِ بالنهارِ فشفِّعْنِي فيه ، يقولُ القرآنُ ربِّ منعتُهُ النومَ بالليلِ فشفعني فيه ، فيَشْفَعانِ

الراوي : عبدالله بن عمرو المحدث : الألباني

المصدر : صحيح الجامع الصفحة أو الرقم: 3882 خلاصة حكم المحدث : صحيح

الجود الجود
 - كان رسول اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ أجودَ الناسِ، وكان أجودَ ما يكون في رمضانَ حين يلقاه جبريلُ، وكان يلقاهُ في كل ليلةٍ من رمضانَ فيدارسُه القرآنَ، فلرسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ أجودُ بالخيرِ من الريحِ المرسلةِ .

الراوي : عبدالله بن عباس المحدث : البخاري

المصدر : صحيح البخاري الصفحة أو الرقم: 6 خلاصة حكم المحدث : [صحيح]
كان صلى الله عليه وسلم إذا اجتهـد لأحـد فـي الـدعــاء قـال جعـل الله عليـكم صـلاة قـوم أبـرار ،يقومـون الليـل ويصومـون النهـار ، ليسـوا بأثمـة ولا فجـار
@ قـال الإمـام عبـد بـن حُميـد ـ رحمـه الله ـ فـي :" المنتخـب " ( جـزء : 3 / ص : 170 ) :
حدثنـا مسـلم بـن إبراهيـم قـال : حدثنـا حمـاد بـن سـلمة ،عـن ثابـت عـن أنـس قـال : كـان النبـي ـ صلى الله عليه وسلم ـ إذا اجتهـد لأحـد في الدعـاء قـال :" جعـل الله عليـكم صـلاة قـوم أبـرار ،يقومـون الليـل ويصومـون النهـار ، ليسـوا بأثمـة ولا فجـار " .
قـال الشـيخ مقبــل ـ رحمه الله ـ فـي الجامـع الصحيـح ممـا ليـس فـي الصحيحيـن / ج : 2 / ص : 172 / كتـاب الصـلاة ـ بـاب فضـل قيـام الليـل ، هـذا حـديث صحيـح
نسأل الله أن يرزقنا إدراك شهر رمضان ونحن في صحة وعافية ،حتى
ننشط في عبادة الله تعالى ،من صيام وقيام وذكر
المشروع للمسلم في رمضان وفي غيره مجاهدة نفسه الأمارة بالسوء حتى تكون نفسًا مطمئنة آمرة بالخير راغبة فيه ، وواجب عليه أن يجاهد عدو الله إبليس حتى يسلم من شره ونزغاته ، فالمسلم في هذه الدنيا في جهاد
عظيم متواصل للنفس والهوى والشيطان ، وعليه أن يكثر من التوبة والاستغفار في كل وقت وحين ونسأل الله أن يكتب لنا فيه الرحمة والعفو والصفح والغفران ،وأن يوفقنا فيه للهدى والبر والإحسان

ولاشك أنها من نعم الله سبحانه وتعالى أن فمن نعم الله على العبد أن يطول عمره ويحسن عمله ؛وأن تفارق الدنيا ولسانك رطب من ذكر اللهعن عبد الله بن بسر المازني قال جاء أعرابيان إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال أحدهما يا رسول الله أي الناس خير قال" طوبى لمن طال عمره وحسن عمله" .وقال الآخر أي العمل خير قال "أن تفارق الدنيا ولسانك رطب من ذكر الله "السلسلة الصحيحة / ج : 4 / حديث رقم : 1836 / التحقيق صحيح

*فالمؤمن لا يرجو من بقائه في الحياة إلا زيادة الخير؛كما قال عليه الصلاة والسلام في الحديث الصحيح :(( واجعل الحياة زيادة لي في كل خير ))
قال صلى الله عليه وسلم"اللهم أصلح لي ديني الذي هو عصمة أمري وأصلح لي دنياي التي فيها معاشي وأصلح لي آخرتي التي فيها معادي واجعل الحياة زيادة لي في كل خير واجعل الموت راحة لي من كل شر"
تخريج السيوطي : (مسلم) عن أبي هريرة. تحقيق الألباني : (صحيح) انظر حديث رقم: 1263 في صحيح الجامع الصغير وزيادته

الفرصة سانحة
الفرصة سانحة لتعمير الأنفاس بحسن العمل والفوز بالغفران والعتق من النيران أعاذنا الله وإياكم من لهيبها
فلنتنسم نفحات معطرة بأريج شهر نحبه ونتلهف له ونهفوا إليه هي أيام قليلة وتشهد السماء مولد شهر الرحمات
سبحان الملك السماء غير السماء أبواب تغلق وأبواب تفتح وشياطين تصفد ..عتق .. ورحمة ..مغفرة ..
إنها مشاعر تجعلك تتنفس هواء غير الهواء تنفذ إلى صدرك بحرية تختلف عن بقية الأشهر فلا تحرم نفسك أن تعيش شهراً فيه من الطاعات زاداً تتبلغ به جنة عرضها السماوات والأرض ..
تطوى الليالي و الأيام، و تنصرم الشهور و الأعوام، فمن الناس من قضى نحبه و منهم من ينتظر، و إذا بلغ الكتاب أجله فلا يستأخرون ساعة و لا يستقدمون.
كل الناس يغدوا من الفائز ومن الخاسرقال صلى الله عليه وسلم"الطهور شطر الإيمان والحمد لله تملأ الميزان وسبحان الله والحمد لله تملآن ما بين السماء والأرض والصلاة نور والصدقة برهان والصبر ضياء والقرآن حجة لك أو عليك
كل الناس يغدوا فبائع نفسه فمعتقها أو موبقها ." ‌
تخريج السيوطي : (أحمد/ مسلم/ الترمذي) عن أبي مالك الأشعري. تحقيق الألباني : (صحيح) انظر حديث رقم: 3957 في صحيح الجامع.‌
فلنعتق أنفسنا من النيران 

اتقوا الله، و أكرموا هذا الوافد العظيم، جاهدوا النفوس
بالطاعات. ابذلوا الفضل من أموالكم في البر والصلات، استقبلوه بالتوبة الصادقة والرجوع إلى الله.
ومن لم يربح في هذا الشهر ففي أي وقت يربح، ومن لم يقرب من مولاه وينال رضاه فقل لي بربك متى يفلح.
نعمة كبرى
إن بلوغ رمضان نعمة كبرى، وإنما يقدرها حق قدرها الصالحون المشمرون  فإذا كان الله قد مَنَّ عليك ببلوغه ومد في عمرك لوصوله، فالواجب استشعار هذه النعمة واغتنام  هذه الفرصة؛ فإنها إن فاتت كانت حسرة ما بعدها  حسرة، وخسارة ما بعدها خسارة.  وأي حسرة أعظم من أن يدخل الإنسان شهر رمضان ويخرج منه وذنوبه مازالت جاثمة على صدره، وأوزاره مازالت قابعة في كتاب عمله؟!.
وأي مصيبة أكبر وأعظم وأجل من أن يدخل الإنسان فيمن  عناهم جبريل الأمين والنبي الكريم في دعائهما:

* عـن كعـب بـن عُجْـرَة ـ رضي الله عنه ـ قـال : قـال رسـول الله ـ صلى الله عليه وعلى آله وسلم ـ :  " احضـروا المنبــر " فحضـرنا ، فلمـا ارتقى درجـة  قـال ـ صلى الله عليه وعلى آله وسلم : " آمـينفلمـا ارتقـى الدرجـة الثانيـة قـال ـ صلى الله عليه وعلى آله وسلم ـ : " آمـين " فلمـا ارتقـى الدرجـة الثالثـة  قـال ـ صلى الله عليه وعلى آله وسلم ـ : " آمـين " فلمـا نـزل قـلنا : يـا رسـول الله ! لقـد سـمعنا منـك اليـوم شـيئًا مـا كنـا نسمعـه قــال ـ صـلى الله عليـه  وعلى آلـه وسلم ـ إن جبريـل عـرض لـي فقـال :

بَعُــدَ مــن أدرك رمضــان فلـم يغفـر لـه قلـت آمـين ،


فلمـا رقيـت الثانيـة قـال : بَعُـدَ مــن ذُكِـرْتُ عنــده


فلـم يصـل عليـك فقـلت : آمـين . فلمـا رقيـت الثالثـة


قـال : بَعُــدَ مـن أدرك أبويـه الكبـر عنـده
أو أحدهمـا فلـم يدخـلاه الجنـة . قلـت آميـن .

رواه الحاكم وصححه الشيخ الألباني ـ رحمه الله ـ فـي صحيح التـرغيب والتـرهيب :
( 9 ) ـ كتاب : الصوم / ( 2 ) ـ باب : الترغيب في صيام رمضان ....


. / حديث رقم : 981 / ص : 488 .



بُعداً لمن أدرك رمضان فلم يغفر له، إذا لم


يغفر له فيه فمتى؟



نسأل الله العافية


وكيف لا يبعده الله وهو لم ينل المغفرة في زمانها، ولم تبلغه التوبة في أوانها، والنبي - صلى الله عليه وسلم - يقول عن رمضان في الأحاديث الصحيحة:

ـ من صام رمضان إيمانًا واحتسابًا غفر له ما تقدم من ذنبه.


ـ من صام رمضان إيمانًا واحتسابًا غفر له ما تقدم من ذنبه.


ـ من قام رمضان إيمانًا واحتسابًا غفر له ما تقدم من ذنبه.


- من قام ليلة القدر إيمانًا واحتسابًا غفر له ما تقدم من ذنبه.


فلنشكر النعمة 
 من كتب الله له أن يدرك هذا الشهر؛ فهو مدركه لا محالة، ولكن الذين يدركون الشهر تتباين نتائجهم في ختامه، فمنهم الرابح فيه، ومنهم الناجح، ومنهم الفائز فوزاً عظيماً، ومنهم الخاسر خسراناً مبيناً.
.فمن ودع الشهر الماضي في العام الماضي، ثم استقبل هذا الشهر في هذا العام، وقد سلم من الكبائر، فهي بشارة له وهدية وتحية، نقول له: قد كفرت ذنوبك كلها، ومحيت سيئاتك وأنت تستقبل صفحة جديدة بيضاء نقية.إن من صام هذا الشهر إيماناً واحتساباً؛ غفر له ما تقدم من ذنبه، فالصالحون في هذه الأمة يحرصون على الخير، وكانوا أحرص الناس عليه، لذا تراهم قبل دخول الشهر يراجعون أنفسهم قبل أن يراجعوا خزائن الطعام، ويستعدون بأرواحهم قبل أن يستعدوا لأصناف المآكل والمشارب، ويزكون أفئدتهم قبل أن يقلبوا النظر فيما يأكلون ويشربون.إن من أقبل عليه هذا الشهر فقدم عليه وهو في اشتياق ولهفة وحنين إليه، حنين إلى الصوم.. حنين إلى القيام.. حنين إلى التهجد.. حنين إلى الركوع والسجود والوقوف بين يدي الله عز وجل رجاءً ورغبة، عسى أن يغفر الله لنا ولهم كل ما سلف من الذنوب، وعسى أن نكون في عداد العتقاء من النار، فأولئك تراهم يفرحون فرحاً عظيماً لا يقارن بفرحهمبشيء من حطام الدنيا.
من واجبنا أن نتميز عن استقبال الغافلين للشهر، وأن نتميز عن استقبال اللاهين للشهر بأن نستقبله بكل فرح، وبكل شكر ودعاء، وبكل خضوع وسعادة أن بلَّغنا الله هذا الشهر، وكم من نفس تدفن في ليلة حلوله! وكم من نفس تبلغ أوله ولا تدرك آخره! وكم من نفس أعدت الطعام والمتاع لبلوغه ولأجل صيامه وقيامه! فكان الطعام لورثتها من بعدها، وأما هي فلم تدرك منها شيئاً.

كم نغبن غبناً عظيماً في ضياع الأيام والليالي والشهور والأعوام دون أن نستفيد منها، فما بالك بأشد الغبن حينما تمر مواسم التجارة وفرص الربح العظيم، ثم تولي ولم نأبه ولم نستفد منها،
حال السمع والبصر واللسان في رمضان
العاقل -أيها الأحبة- يعصم سمعه ولسانه وبصره: "وَلا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْؤُولاً[الإسراء:36
].
مسائل متفرقة
الرخصـــة فـي الإفطــار للحامـــل والمرضــع
* عـن أنـس بـن مالـك ـ رجـل مـن بنـي عبـد الله بـن كعـب ـ قـال : أغارت علينـا خيـل رسـول الله ـ صـلى الله عليـه وعلى آله وسـلم ـ فأتيـت رسـول الله فوجدتـه يتغــدى ، فقـال ـ صـلى الله عليـه وعلى آلـه وسـلم ـ :
" ادن فكـل " ، فقلـت : إنـي صائـم ، فقـال ـ صـلى الله عليـه وعلى آلـه وسـلم ـ : " ادن أحدثـك عـن الصـوم ـ أو الصيـام : إن الله وضـع عن المسـافر شـطر الصـلاة ، وعن الحامـل أو المرضـع ـ الصـوم ـ أو الصيـام " . والله لقـد قالهمـا النبـي ـ صـلى الله عليه وعلى آله وسلم ـ كليهما أو أحدهمـا فيالهـف نفسـي ! 0 أن لا أكـون طعمـت مـن طعـام النبـي ـ صـلى الله عليـه وعلى آله وسلم ـ .
سنن ابن ماجه [ المجلد الواحد ] / تحقيق الشيخ الألباني / ( 7 ) ـ كتاب : الصيام / ( 12 ) ـ باب :
ما جاء في الإفطار للحامل والمرضع / حديث رقم : 1667 / ص : 292 / حسن صحيح .
* عـن نافـع قـال : " كانـت بنـت لابـن عمـر تحـت رجـل مـن قريـش ، وكانـت حامـلاً ، فأصابهـا عطـش فـي رمضــان ، فأمـرها ابـن عمـر أن تفطـر وتطعـم عـن كـل يـوم مسـكينًا " .
قال الشيخ الألباني في: إرواء الغليل في تخريج أحاديث منار السبيل / ج :4 / كتاب : الصيام / ص : 20 / صحيح الإسناد .
* عـن ابـن عبـاس ـ رضي الله عنهما ـ قـال : " إذا خافـت الحامـل علـى نفسـها ، والمرضـع علـى ولـدها فـي رمضـان قـال : يفطـران ، ويطعمـان مكـان كـل يـوم مسـكينًا ، ولا يقضـيان هـذا اليـوم " .
صحيح ـ عزاه الشيخ الألباني ـ رحمه الله ـ في : إرواء الغليل في تخريج أحاديث منار السبيل / ج : 4 / كتاب : الصيام / ص : 19 : إلى الطبري وقال إسناده صحيح على شرط مسلم .
* الحامـل والمرضـع إذا خافتـا عـلى نفسـيهما أو ولـديهمـا : أفطرتـا ، وأطعمتـا عـن كـل يـوم مسـكينًا ، لبقـائهما تحـت عمـوم حكـم الآيـة :" وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ غفَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا فَهُوَ خَيْرٌ لَّهُ غڑ وَأَن تَصُومُوا خَيْرٌ لَّكُمْ غإِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ" البقرة 184
بعـد نسـخهـا فـي حـق المطيقيـن للصيـام ـ ولا قضـاء عليهمـا علـى الصحيح . وهـو قـول ابـن عبـاس ، وكـذا ابـن عمـر ، ولا يعلـم لهمـا مخالـف مـن الصحابـة . الوجيز / ص : 193.
الذيـن لا يسـتطيعون تحمـل الصـيام مـن كبـار السـن ـ كالشـيخ الهـرم والمـرأة العجـوز ـ وكـذا المـريض مرضًـا مزمنًـا ، لا يطيـق معـه الصـوم ، ولايرجـى شـفاؤه فـي حدود الأسـباب الـتى يسـرها الله ... يفطـرون ، ويطعمـون عـن كـل يـوم مسـكينًا ، لبقائهـم تحـت قـول الله تعالـى : { ... وَعَلَـى الَّذِيـنَ يُطِيقُونَـهُ فِدْيَـةٌ طَعَـامُ مِسْـكِينٍ ... } .
كمـا فسـرته الآثـار الثابتـه عـن بعـض الصحـابة ، بـل وقـع هـذا لأحدهـم : وهـو دليـل علـى قــدر
الطعـام الواجـب .
* فعـن أنـس ـ رضـي الله عنه ـ أنـه ضعـف عـن الصـوم عامًـا ، فصنـع جفنـة ثريـد ، ودعـا ثلاثيـن مسـكينًا ، فأشـبعهم .
رواه الدارقطني بسند صحيح . وقال الشيخ الألباني ـ رحمه الله ـ في : إرواء الغليل في تخريج أحاديث منار السبيل / ج : 4 / كتاب : الصيام / ص : 21 : سنده صحيح وعلق البخاري بنحوه .

*س : 98 مـن كتـاب إجابـة السـائل ص : 173 : ( للشيخ مقبل بن هادي الوادعي ) :
امـرأة كبـر سـنها وتغيـرعقلهـا بعـض التغيـر فماتـت وعليها صيـام رمضانيـن وكانـت لا تعلـم رمضـان مـن غيـره بسـبب التغيـر فهـل يطعـم عنهـا ابنهـا أم يصـوم عنهـا ؟
ج : هـي مرفـوع القلـم عنهـا ، لقـول النبـي ـ صـلى الله عليـه وعلى آله وسلم ـ : " رفـع القلـم عـن ثلاثـة : عـن المجنـون حـتى يفيـق ، وعـن الصغيـر حـتى يبلـغ ، وعـن النائـم حتـى يسـتيقظ " فـلا يلزمهـا شـيء .
ـ لا بـأس عـلى مـن أراد تـذوق الطعـام بلسـانه وهـو صائـم ، علـى أن لا يبلـع منـه شـيئًا ، إذ لا يصـدق علـى المتـذوق أنـه أكـل أو شـرب .
لقـول ابـن عبـاس : " لا بـأس أن يـذوق الخـل والشـيء يريـد شـراءه " .
حكـاه عـن أحمـد والبخـاري ... وقـال الشـيخ الألبانـي ـ رحمه الله ـ : حسـن علقـه البخـاري فـيصحيحـه ( 4/132ـ الفتـح ) ووصـله ابـن أبـي شـيبة فـي المصنف ( 2/161/2 ) مـن طريـقجابـر عـن عطـاء عـن ابـن عبـاس ،
ثـم رواه مـن طريـق شـريك عـن سـليمان عـن عكـرمة عـن ابـن عبـاس قـال : " لا بـأس أن يتطاعـم الصائـم العسـل والسـمن ونحـوه ، يمجـه " .
قـال الشـيخ الألبانـي ـ رحمه الله ـ وهـذا سـند حسـن . إرواء الغليـل / ج : 4 / ص : 86 .
ـ يبـاح الغسـل للتبـرد :
* عـن أبـي بكــر بـن عبـد الرحمـن عـن بعـض أصحـاب النبــي ـ صلى الله عليه وعلى آله وسلم ـ قــال :
" لقـد رأيـت رسـول الله ـ صلى الله عليه وعلى آله وسـلم ـ بالعـرج يصـب علـى رأسـه المـاء وهـو صائـم مـن العطـش أو مـن الحـر " .
سنن أبي داود [ المجلد الواحد ] / تحقيق الشيخ الألباني / ( 8 ) ـ أول كتاب : الصيام / ( 27 ) ـ باب :
الصائم يصب عليه الماء من العطش و ..... / حديث رقم : 2365 / ص : 415 / صحيح .
ـ السـواك ، والطيـب ، والادهـان ، والكحـل ، والقطـرة ، والحقنـة فـي العضـل والوريـد ...الأصـل فـي إباحــة هـذه الأشـياء البـراءة الأصليـة . ولـو كانـت ممـا يحـرم علـى الصائـم لبينـه الله ورسـوله .
( مـا لـم تقـم مقـام الطعـام والشـراب ، كالجلوكـوز وغيـره مـن الإبـر المغذيـة عـن طريـق الـدم مباشـرة ، فإنهـا وإن لـم تتعـاط عـن طريـق الجـوف ، إلا أنـها تقـوم مقـام الطعـام والشـراب ، فـلا يصـح الصـيام معـها ) . الوجيز / ص : 199 .
ـ يبـاح أن يصـبح جنبًـا:
جـواز الجمـاع فـي ليالـي رمضـان ، ولـو كـان قبيـل طلـوع الفجـر .
لمـا جـاء عـن عائشـة ـ رضي الله عنها ـ وأم سـلمة " أن رســول الله ـ صلى الله عليه وعلى آله وسلم ـ كـان يدركـه الفجـر وهـو جنـب مـن أهلـه ثـم يغتسـل ويصـوم " .
صحيح البخاري " متون " / ( 30 ) ـ كتاب : الصوم / ( 22 ) ـ باب : الصائم يصبح جنبًا / حديث رقم : 1926 / ص : 217.
ـ الكحــل: عـن عائشـة ـ رضي الله عنها ـ ، قالـت : اكتحـل رسـول الله ـ صلى الله عليه وعلى آله وسـلم ـ وهـو صائـم .
سنن ابن ماجه [ المجلد الواحد ] / تحقيق الشيخ الألباني / ( 7 ) ـ كتاب : الصيام / ( 17 ) ـ باب : ما جاء في السواك والكحل للصائم / حديث رقم : 1678 / ص : 294 / صحيح .
يبـاح السـواك: لعمــوم قولـه صلـى الله عليـه وسـلم : " لـولا أن أشـق عـلى أمتـي لأمرتهـم بالسـواك عنـد كـل صـلاة " .
صحيح البخاري " متون " / ( 11 ) ـ كتاب : الجمعة / ( 8 ) ـ باب : السواك يوم الجمعة / حديث رقم : 887 / ص : 102 .
ـ المضـمضـة والاسـتنشـاق مـن غيـر مبالغـة :
عـن لقيـط بـن صبـرة قـال : قـال رسـول الله ـ صلى الله عليه وعلى آله وسلم ـ : " بالـغ فـي الاسـتنشـاق إلا أن تكـون صائمـًا " .

سنن أبي داود [ المجلد الواحد ] / تحقيق الشيخ الألباني / ( 8 ) ـ أول كتاب : الصيام / ( 27 ) ـ باب : الصائم يصب عليه الماء من العطش و ..... / حديث رقم : 2366 / ص : 415 / صحيح .
ـ تبــاح الحجامــة للصائــم :
أمـا حديـث : " أفطـر الحاجـم والمحجـوم " .
سنن أبي داود [ المجلد الواحد ] / تحقيق الشيخ الألباني / ( 8 ) ـ أول كتاب
: الصيام / ( 28 ) ـ باب :في الصائم يحتجم / حديث رقم : 2367 / ص : 415 / صحيح .
رواه عـن النبـي ـ صـلى الله عليـه وعلى آلـه وسـلم ـ أحـد عشـر نفسًـا . ثـم نُسـخ .
وحديـث أنـس الآتـي صريـح في نسـخ هـذا الحديـث ..... قالـه الشـيخ الألبانـي فـي الإرواء ( بتصـرف ) بعـد أن سـاق حديـث أنـس بنفـس المرجـع :
* فعـن أنـس بـن مالـك ـ رضي الله عنه ـ قـال : أول مـا كرهـت الحجامـة للصائـم ، أن جعفــر بـن أبـي
طالـب احتجـم وهـو صائـم فمـر بـه النبـي ـ صـلى الله عليـه وعلى آلـه وسـلم ـ فقـال : " أفطــر هـذان ، " ثـم رخـص النبـي بعـد فـي الحجامـة للصائـم وكـان أنـس يحتجـم وهـو صائـم .
أخرجـه الدارقطنـي ( 239 ) وعنـه البيهقـي ( 4 / 268 ) وقـال الأول منهمـا ، وأقـره الآخـر : كلهـم ثقـات ، ولا أعلـم لـه علـة " .
وقـال الشـيخ الألبانـي ـ رحمه الله ـ في : إرواء الغليـل فـي تخريـج أَحاديـث منـار السـبيل / ج : 4 / ( 3 ) ـ كتـاب : الصيـام / فصـل فـي المفطـرات / ص : 73 : وهـو كمـا قـالا .
o فـوائــــد :
ـــــــــ
* قـال الشـيخ الألبانـي ـ رحمه الله ـ : حديـث أنـس هـذا صريـح فـي نسـخ الأحاديـث المتقدمـة " أفطـر الحاجـم والمحجـوم " .
* عـن ابـن عبـاس ـ رضي الله عنهما ـ : أن رسـول الله ـ صـلى الله عليـه وعلى آلـه وسلم ـ احتجـم وهـو صائـم .
سنن أبي داود [ المجلد الواحد ] / تحقيق الشيخ الألباني / ( 8 ) ـ أول كتاب : الصيام / ( 29 ) ـ باب : في الرخصة في ذلك / حديث رقم : 2372 / ص : 416 / صحيح .
* عـن أنـس بـن مالـك ـ رضي الله عنه ـ قـال : مـا كنـا نـدع الحجامـة للصائـم ، إلا كراهيـة الجهـد .
سنن أبي داود [ المجلد الواحد ] / تحقيق الشيخ الألباني / ( 8 ) ـ أول كتاب : الصيام / ( 29 ) ـ باب : في الرخصة في ذلك / حديث رقم : 2375 / ص : 416 / صحيح .
ـ تبـاح الحجـامة ومـا شـابهها كالفصـد ونقـل الـدم وتحليلـه ما لـم تـؤد إلـى ضعفـه فتكـره .
رسالة الصيام وأحكامه / ص : 22 .
ـ يبـاح بلـع الريـق وخلافـه ممـا جـرت العـادة بجريانـه مـن الفـم أو الأنـف إلـى الحلـق كالنخـامة والغبـار المنتشـر فـي الجـو ، وكـذا كل ما لا يسـتطاع دفعـه ، إذ لا يكلـف الله نفسـًا إلا وسـعها .
رسالة الصيام وأحكامه / ص : 25 .
ـ السـحور مسـتحب للصائميـن وتأخيـره قـرب الفجـر أفضـل وأبـرك .
قـال النبـي ـ صـلى الله عليـه وعلى آلـه وسـلم ـ " تسـحروا فـإن فـي السـحور بركـة " .
صحيح البخاري " متون " / ( 30 ) ـ كتاب : الصوم / ( 20 ) ـ باب : بركة السحور من غير إيجاب ... / حديث رقم : 1923 / ص : 216.
* وعـن أنـس عـن زيـد بـن ثابـت ـ رضي الله عنهما ـ قـال :
" تسـحرنا مـع النبـي ـ صـلى الله عليـه وعلى آلـه وسـلم ـ ، ثـم قـام إلى الصـلاة ." قلت : كم كـان بيـن الأذان والسـحور ؟ . قـال : قـدر خمسـين آيـة "
صحيح البخاري " متون " / ( 30 ) ـ كتاب : الصوم / ( 19 ) ـ باب : قدر كم بين السحور وصلاة الفجر / حديث رقم : 1921 / ص : 216 .
يـؤخــذ مـن الحديــث :

أن وقـت الإمسـاك هـو طلـوع الفجـر كمـا قـال تعالـى : "َكُلُـواْ وَاشْـرَبُواْ حَتَّـى يَتَبَيّـَنَ لَكُـمُ الْخَيْـطُ الأَبْيَـضُ مِـنَ الْخَيْـطِ الأَسْـوَدِ مِـنَ الْفَجْـرِ" البقرة 187.
وبهـذا نعـلم أن ما يجعلـه النـاس مـن وقتيـن ، وقـت للإمسـاك ، ووقـت لطلـوع الفجـر ، بدعـة مـا أنـزل الله بهـا مـن سـلطان .

* عـن أبـي هريـرة ـ رضي الله عنه ـ قــال : قــال رسـول الله ـ صـلى الله عليـه وعلى آلــهوسـلم ـ :
" إذا سـمع أحـدكم النـداء والإنـاء عـلى يـده ، فـلا يضعـه حـتى يقضـي حاجتـه منـه " .
سنن أبي داود [ المجلد الواحد ] / تحقيق الشيخ الألباني / ( 8 ) ـ أول كتاب : الصيام / ( 18 ) ـ باب :
في الرجل يسمع النداء والإناء على يده / حديث رقم : 2350 / ص : 412 / حسن صحيح .
فضــــل قيــــام الليـــل


* عـن عبـد الله بـن مسعـود ؛ قـال : " يضحـك الله عـز وجـل إلـى رجلين : رجل قام في جـوف الليـل وأهلـه نيـام ، فتطهـر ، ثـم قـام يصلـي ، فيضحـك الله عز وجل إليه ، ورجل لقـى العـدو ، فانهـزم أصحابـه ، وثبـت حتـى رزقـه الله الشـهادة " .
صحيح لغيره ـ كتاب الشريعة / ج : 2 / باب : الإيمان بأن الله عز وجل يضحك / حديث رقم 680 ـ ( 329 ) / ص : 54
.
قـال رسـول الله ـ صـلى الله عليــه وعلى آلـه وسـلم ـ :
" ..... وإذا ضحـك الله إلـى قـوم فـلا حسـاب عليهـم" .
أخرجـه الإمـام أحمـد ـ إسـناده حسـن ورجالـه كلهـم ثقـات . كتـاب الأسـماء والصفـات للبيهقـي / مجلـد : 2 / ص : 410 ..... تحقيـق عبـد الله بـن محمـد الحاشـدي ـ قـدم لـه الشـيخ مقبـل بـن هـادي الوادعي ـ رحمه الله ـ.
* عـن أبـي هريـرة ـ رضي الله عنه ـ قـال : قـال رسـول الله ـ صلى الله عليه وعلى آله وسلم ـ
" أفضــل الصيـام بعـد رمضـان شـهر الله المحـرم ، وأفضـل الصـلاة بعـد الفريضـة صلاة الليـل " .
صحيح مسلم " متون " / ( 13 ) ـ كتاب : الصيام / ( 38 ) ـ باب : فضل صوم المحرم / حديث رقم : 202 ـ ( 1162 ) / ص : 280 .
* عـن فضالـة بـن عبيـد وتميـم الـداري ـ رضـي الله عنهما ـ عـن النبـي ـ صلى الله عليـهوعلى آلـه وسـلم ـ قـال : " مـن قـرأ عشـر آيـات فـي ليلـة كتـب لـه قنطـار مـن الأجـر والقنطـار خيـر مـن الدنيـا ومـا فيهـا ، فـإذا كـان يـوم القيامـة يقـول ربـك عـز وجـل : اقـرأ وارق بكـل آيـة درجـة ، حتـى ينتهـي إلـى آخـر آيـة معـه ، يقـول الله عـز وجـل للعبـد : اقبـض فيقـول العبـد بيـده : يـارب ! أنـت أعـلم ... يقـول : " بهـذه الخلـد ، وبهـذه النعيـم " .
حسن ـ رواه الطبراني في الكبير ـ حسنه الشيخ الألباني ـ رحمه الله ـ في صحيح الترغيب والترهيب / ( 6 ) ـ كتاب : النوافل / ( 11 ) ـ باب : الترغيب في قيام الليل / حديث رقـم : 632 / ص : 334 .
أي : اقبـض بيمينـك عـلى الخلـد ، وشـمالك علـى النعيـم .
* عـن أبـي أمامـة الباهلـي ـ رضي الله عنه ـ عـن رسـول الله ـ صلى الله عليـه وعلى آله وسلم ـ قال : " عليكـم بقيـام الليـل ، فإنه دأب الصالحيـن قبلكـم ، وقربـة إلى ربكـم ، ومكفـرة للسـيئات ، ومنهـاة عـن الإثـم " .
رواه الترمذي . وقال الشيخ الألباني ـ رحمه الله ـ : حسن لغيره في : صحيح الترغيب والترهيب /( 6 ) ـ كتاب : النوافل / ( 11 ) ـ باب : الترغيب في قيام الليل / حديث رقم : 618 / ص : 328 .
* عـن جابــر قــال : سمعـت النبــي ـ صـلى الله عليـه وعلى آلـه وسلم ـ يقــول : " إن فـي الليـل لسـاعة لا يوافقهـا رجـل مسـلم يسـأل الله خيـرًا مـن أمـرالدنيـا والآخـرة إلا أعطـاه إيـاه ، وذلـك كـل ليلـة" .
صحيح مسلم " متون " / ( 6 ) ـ كتاب : صلاة المسافرين وقصرها / ( 23 ) ـ باب : في الليل ساعة يستجاب فيها الدعاء / حديث رقم : 166 ـ ( 757 ) / ص : 181 .
آداب القيـــــام

* عـن كريـب ـ ( مولـى ابـن عبـاس ) ـ أن عبـد الله بـن عبـاس أخبـره : أنـه بـات عنـد ميمونـة زوج النبـي ـ صـلى الله عليـه وعلى آلـه وسـلم ـ ( وهـي خالتـه ) ـ قـال : فاضطجعـت فـي عـرض الوسـادة واضجـع رسـول الله ـ صلى الله عليه وعلى آله وسلم ـ وأهلـه فـي طولهـا ، فنـام رسـول الله ـ صلى الله عليه وعلى آله وسلم ـ حتـى إذا انتصـف الليـل ، أو قبلـه بقليـل ، أو بعـده بقليـل ، اسـتيقظ رسـول الله ـ صلى الله عليه وعلى آله وسلم ـ فجلـس يمسـح النــوم عـن وجهـه بيـده ، ثـم قـرأ العشـر الآيـات الخواتـم مـن ســورة آل عمـران ثـم قــام إلـى شـن معلقـة فتوضـأ منهـا ، فأحسـن وضـوءه ، ثـم قـام يصلـى .
صحيح سنن أبي داود ..... / مجلد : 1 / ( 2 ) ـ أول كتاب : الصلاة / ( 316 ) ـ باب :في صلاة الليل / حديث رقم : 1218 ـ 1367 / ص : 255 / صحيح .
* عـن حذيفـة ـ رضي الله عنه ـ أن النبـي ـ صلى الله عليه وعلى آله وسلم ـ كـان إذا قـام للتهجـد مـن الليـل يشـوص فـاه بالسـواك .
صحيح البخاري " متون " / ( 19 ) ـ كتاب : التهجد / ( 9 ) ـ باب : طول القيام في صلاة الليل / حديث رقم : 1136 / ص : 131 .
وفـي لفـظ لأبـي داود : إذا قـام مـن الليـل .
* عـن أبـي هريـرة ـ رضي الله عنه ـ أن رسـول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ قـال : " لـولا أن أشـق علـى أمتـي أو علـى النـاس لأمرتهـم بالسـواك عنـد كـل صـلاة " .
صحيح البخاري " متون " / ( 11 ) ـ كتاب : الجمعة / ( 8 ) ـ باب : السواك يوم الجمعة / حديث رقم : 887 / ص : 102 .
* عـن علـي أنـه أمرنـا بالسـواك وقـال : قـال النبـي ـ صلى الله عليه وسلم ـ : " إن العبـد إذا تسـوك ثـم قـام يصلـي قـام الملـك خلفـه فسـمع لقراءتـه ، فيدنـو منـه ـ أو كلمـة نحوهـا ـ حتـى يضـع فـاه علـى فيـه ، وما يخـرج من فيـه شـيء مـن القـرآن إلا صـار فـي جـوف الملَـك فطهّـروا أفواهكـم للقـرآن " .
أخرجه البزار في مسنده . وقال الشيخ الألباني في : سلسلة الأحاديث الصحيحة ..... /

ج : 3 / تحت حديث رقم : 1213 / ص : 215 : إسناده جيد رجاله رجال البخاري .
* عـن المِقْـدَام بـنِ شُـرَيْحٍ عـن أبيـه قـال : سـألت عائشـة قلـت : " بـأي شـيء كـان يبـدأ النبـي ـ صـلى الله عليـه وعلى آلـه وسـلم ـ إذا دخـل بيتـه ؟ . قالـت : بالسـواك " .
صحيح مسلم " متون " / ( 2 ) ـ كتاب : الطهارة / ( 15 ) ـ باب : السواك / حديث رقم : 43 ـ ( 253 ) / ص : 74 .
* أجــر مـن نـوى قيـام الليــل وغلبتــه عينـه حتـى أصبـح :

* عـن أبـي الـدرداء يبلـغ بـه النبـي ـ صلى الله عليه وعلى آله وسـلم ـ قـال : " مـن أتـى فراشـه وهـوينـوي
أن يقـوم يصلـي مـن الليـل ، فغلبتـه عينـه حتـى أصبـح ؛ كتـب لـه مـا نـوى ، وكـان نومـه صدقـة عليـه مـن ربـه " .
سنن النسائي [ المجلد الواحد ] / تحقيق الشيخ الألباني / ( 20 ) ـ كتاب : الليل وتطوع النهار /( 63 ) ـ باب : من أتى فراشه / حديث رقم : 1787 / ص : 290 / صحيح .
*عــدم المشــقة فـى القيــام والمواظبــة عليــه :
* فعـن عائشـة ـ رضـي الله عنهـا ـ قـالت :
" دخـل علـي رسـول الله ـ صـلى الله عليه وسـلم ـ وعنـدي امـرأة فقــال : " مـن هـذه ؟ " ، فقلـت : امـرأة لا تنـام ، تصلـي ، قـال : عليكـم مـن العمــل مـا تطيقـون فـوالله لا يَمَـلُّ الله حتـى تَمَلُّـوا " ، وكـان أحـبَّ الديـنِ إليـه مـا داوم عليـه صاحبـه " .
صحيح مسلم " متون " / ( 6 ) ـ كتاب : صلاة المسافرين وقصرها / ( 31 ) ـ باب : أمر من
نعس في صلاته ، أو استعجم عليه ..... / حديث رقم : 221 ـ ( 785 ) / ص : 188 .
وفـي روايـة عنهـا : أن رسـول الله ـ صـلى الله عليـه وعلى آلـه وسـلم ـ سُـئل : أيُّ العمـلِ أحـبُّ إلـى الله ؟ قـال : " أدومُـه وإنْ قَــلَّ " .
صحيح مسلم " متون " / ( 6 ) ـ كتاب : صلاة المسافرين وقصرها / ( 30 ) ـ باب : فضيلة العمل الدائم من قيام الليل وغيره / حديث رقم : 216 ـ ( 782 ) / ص : 188 .
* وعــن علقمـة قـال : قلـت لعائشـة ـ رضي الله عنهـا ـ : هـل كـان رسـول الله ـ صـلى الله عليـه وعلى آلــه وسـلم ـ يختـص مـن الأيـام شـيئًا ؟ . قالـت : لا ، كـان عملـه دِيمَــةً ، وأيكـم يطيـق مـا كـان رسـول الله ـ صـلى الله عليـه وعلى آلـه وسـلم ـ يُطيـق ؟ .
صحيح البخاري " متون " / ( 30 ) ـ كتاب : الصوم / ( 64 ) ـ باب : هل يخص شيئًا من الأيام / حديث رقم : 1987 / ص : 224 .
دِيمَــة : أي : دائمًـا . قـال أهـل اللغـة : الديمـة مطـر يـدوم أيامًـا ، ثـم أطلقـت علـى كـل شـيء يسـتمر .
الموسوعة الفقهية الميسرة / ج : 2 / ص : 143 .