محرك بخثي للقرآن الكريم



بحث عن:

الثلاثاء، 10 مارس، 2015

كُلُّ مَعْرُوْفٍ صَدَقَةٌ



كُلُّ مَعْرُوْفٍ صَدَقَةٌ


"كلُّ معروفٍ صدقةٌ"

الراوي : حذيفة بن اليمان المحدث : مسلم

المصدر : صحيح مسلم الصفحة أو الرقم: 1005 خلاصة حكم المحدث : صحيح





عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ - رضي الله عنهما - عَنِ النَّبِيِّ - صلى الله عليه وسلم – قَالَ: «كُلُّ مَعْرُوفٍ صَدَقَةٌ »(1).



شرح المفردات(2):

( معروف ) المعروف في اصطلاح الشارع ما عرف حسنه بالشرع، وبإزائه المنكر وهو ما أنكره وحرمه كذا قال القاضي، وقال الراغب : المعروف اسم لكل ما عرف حسنه بالشرع والعقل معا.

(صدقة ) أي له حكمها في الثواب.



من فوائد الحديث(3):

1- الحث على فعل الخير مهما أمكن، وأنه لا ينبغي للمسلم أن يحتقر شيئا من المعروف.

2- قال الماوردي: المعروف نوعان: قول، وعمل؛ فالقول: طيب الكلام وحسن البشر، والتودد بجميل القول، والباعث عليه حسن الخلق ورقة الطبع، والعمل: بذل الجاه، والإسعاف بالنفس، والمعونة في النائبة، والباعث عليه حب الخير للناس وإيثار الصلاح لهم، وهذه الأمور تعود بنفعين نفع على فاعلها في اكتساب الأجر وجميل الذكر، ونفع على المعان بها في التخفيف والمساعدة فلذلك سماه هنا صدقة(4).

3- يسر الشريعة واستيعابها للناس كافة؛ ففعل المعروف وتحصيل الثواب لا يختص بأهل اليسار بل كل مسلم قادر على أن يفعل أنواعاً من المعروف؛ من ذكر وتسبيح ودعاء، ونصيحة، وأمر بمعروف ونهي عن منكر، وإرشاد ضال، ومواساة محزون إلى غير ذلك من صنوف المعروف.

4- على المسلم أن يجتهد في فعل المعروف مما يستطيعه ولا يشق عليه، فبفعل المعروف يطيب عيشه، وتطمئن نفسه، وتتوثق صلته بمن حوله، مع ماله إن صلحت نيته من الأجر الجزيل والثواب العظيم. 

 
 



(1) رواه البحاري، رقم (6021)، ومسلم، رقم (2375) .

(2) فتح الباري لابن حجر (10 / 448)، شرح النووي على مسلم - (7 / 91).

(3) فتح الباري لابن حجر (9/ 31).

(4) أدب الدنيا والدين(1/247) مختصراً .



 ******************************  

* وقـال ابـن أبـي شـيبة عـن النبـي ـ صلى الله عليه وعلى آله وسلم ـ :
" كـلُّ معـروف صدقـةٌ " .
صحيح مسلم . متون / ( 12 ) ـ كتاب : الزكاة / ( 16 ) ـ باب : بيان أن اسم الصدقة يقع على كل نوع من المعروف / حديث رقم : 52 ـ 1005 / ص : 239 .
المعــروف ---> مـا يتعـارف النـاس علـى حسـنه ، أو مـا عُـرف فـي الشـرع حسـنه؛ إن كـان ممـا يتعبـد بـه لله .
وفـي هـذا الحديـث " كـل معـروف " يشـمل هـذا وهـذا .
ـ فكـل عمـل تتعبـد بـه إلـى الله فإنـه صدقـة كمـا ورد فـي الحديـث :

" ..... إن بكـل تسـبيحة صدقـة ، وكـلُّ تهليلـة صدقـة ، وأمـر بالمعـروف صدقـة ، ونهـي عـن منكـر صدقـة ، وفـي بُضـع أحدكـم صدقـة ..... " .
صحيح مسلم . متون / ( 12 ) ـ كتاب : الزكاة / ( 16 ) ـ باب : أن اسم الصدقة يقع على كل نوع من المعروف / حديث رقم : 53 ـ ( 1006 ) / ص : 239 / دار ابن الهيثم .
قـال الشـيخ العثيميـن فـي شـرح ريـاض الصالحيـن / ج : 1 / ( 13 ) ـ بـاب بيـان كثـرة طـرق الخيـر / ص : 450 / شرح حديث رقم : 18 / 134 :
ـ وأمـا مـا يتعـارف النـاس علـى حُسـنه فهـو أيضـًا مـا يتعلـق بالمعاملـة بيـن النـاس ، فكـل مـا تعـارف النـاس علـى حسـنه فهـو معـروف ، مثـل الإحسـان إلـى الخلـق بالمـال ، أو بالجـاه ، أو بغيـر ذلـك مـن أنـواع الإحسـان .
فلـو أن أحـدًا يجلـس إلـى جنبـك ورأيتـه محتـرًّا يتصبـب العـرق مـن جبينـه ، فروحـت عليـه بالمروحـة ، فإنـه لـك صدقـة ؛ لأنـه معـروف .
لـو قابلـت الضيـوف بالانبسـاط وتعجيـل الضيافـة لهـم ومـا أشـبه ذلـك فهـذا صدقـة .
وهـذا إبراهيـم ـ عليه السلام ـ ضـرب المثـل فـي حُسـن الضيافـة ، وحُسـن الضيافـة مـن المعــروف ، وتوضيـح ذلـك فـي : [ الذاريات / آية : 26 ، هود / آية : 69 ] ـ .
* " كـل معـروف صدقـة ، وإن مـن المعـروف أن تلقَـى أخـاك وجهُـكَ إليـه منبسـطٌ ، وأن تصـب مـن دلـوِكَ فـي إنـاءِ جـارِكَ " .
رواه الترمذي ، وأحمد عن جابر ـ صحيح الجامع ... / الهجائي / ج : 2 / حديث رقم : 4557 / ص : 837 / حديث حسن .
* " كـل معـروفٍ صدقـةٌ ، والـدال علـى الخيـر كفاعلـه ..... " .
شعب الإيمان للبيهقي عن ابن عباس ـ صحيح الجامع ... / الهجائي / ج : 2 / حديث رقم : 4556 / ص : 837 / صحيح .
* " مـن رحـم ولـو ذبيحـة عصفـورٍ ، رحمـه اللهُ يـومَ القيامـة " .
سنن ابن ماجه عن أنس . صحيح الجامع ... / الهجائي / ج : 2 / حديث رقم : 6261 / ص : 1074 / حسن  
********************



عن جابر بن عبدالله - رضي الله عنهما - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((كل معروف صدقة))؛ رواه البخاري.



المعروف ما يتعارف الناس على حسنِه، أو ما عرف في الشرع حسنه، إن كان مما يتعبد به لله، فهو ما عرف في الشرع حسنه، وإن كان مما يتعامل به الناس، فهو مما تعارف الناس على حسنه، وفي هذا الحديث ((كل معروف)) يشمل هذا وهذا، فكل عمل تتعبد به إلى الله، فإنه صدقة، كما ورد في حديث سابق: ((كل تسبيحة صدقة، وكل تهليلة صدقة، وكل تحميدة صدقة، وأمر بالمعروف صدقة، ونهي عن المنكر صدقة)).



وأما ما يتعارف الناس على حسنه، فهو أيضًا ما يتعلق بالمعاملة بين الناس؛ فكل ما تعارف الناس على حسنه فهو معروف؛ مثل الإحسان إلى الخلق بالمال، أو بالجاه، أو بغير ذلك من أنواع الإحسان، ومن ذلك أن تلقى أخاك بوجه طلق، لا بوجه عبوس، وأن تلين له القول، وأن تُدخِل عليه السرور؛ ولهذا قال العلماء - رحمهم الله -: إن من الخير إذا عاد الإنسان مريضًا أن يُدخِل عليه السرور، ويقول: أنت في عافية، وإن كان الأمر على خلاف ما قال، بأن كان مرضه شديدًا، يقول ذلك ناويًا أنه في عافية أحسن ممن هو دونه؛ لأن إدخال السرور على المريض سبب للشفاء؛ ولهذا تجد أن الإنسان إذا كان مريضًا مرضًا عاديًّا صغيرًا إذا قال له الإنسان إن هذا شيء بسيط هيِّن لا يضر، سُرَّ بذلك ونسي المرض، ونسيان المرض سبب لشفائه، وكون الإنسان يعلق قلبه بالمرض، فذلك سبب لبقائه.



وأضرب لكم مثلاً لذلك برجل فيه جرح، تجد أنه إذا تلهَّى بحاجة أخرى لا يحس بألم الجرح، لكن إذا تفرغ - ولم يشتغل بشيء - تذكر هذا الجرح وآلمه، وربما أحس بأنه سيموت منه.



انظر مثلاً إلى الحمَّالين الذين يحملون الأشياء على السيارات وينزلونها، أحيانًا يسقط على قدمه شيء فيجرحه، ولكنه ما دام يحمل تلك الحمالات التي يحملها على ظهره تجده لا يشعر بالجرح ولا يحس بألمه، حتى إذا فرغ أحس به وتألم.



إذًا غفلة المريض عن المرض، وإدخال السرور عليه، وتأميله بأن الله - عز وجل - سيشفيه، فهذا خير يُنسِيه المرض، وربما كان سببًا للشفاء.



إذًا كل معروف صدقة، لو أن أحدًا يجلس إلى جنبك، ورأيته محترًّا يتصبَّب العرق من جبينه، فروَّحت عليه بالمروحة، فإنه لك صدقة؛ لأنه معروف.



لو قابلت الضيوف بالانبساط، وتعجيل الضيافة لهم، وما أشبه ذلك؛ فهذا صدقة.



انظر إلى إبراهيم - عليه الصلاة والسلام - لما جاءته الملائكة ضيوفًا ماذا صنع؟ قالوا: سلامًا، قال: سلام.



قال العلماء: وقول إبراهيم (سلام) أبلغ من قول الملائكة (سلامًا)؛ لأن قول الملائكة (سلامًا)؛ يعني: نسلم سلامًا، وهو جملة فعلية تدل على التجدد والحدوث، وقول إبراهيم (سلام) جملة اسمية تدل على الثبوت والاستقرار فهو أبلغ، وماذا صنع - عليه الصلاة والسلام؟ راغ إلى أهله، فجاء بعجل سمين.



(فراغ) قال العلماء: معناه انسرق مسرعًا بخفية، وهذا من حسن الضيافة، ذهب مسرعًا؛ لئلا يمنعوه، أو يقولوا: انتظر، ما نريد شيئًا، فراغ إلى أهله، فجاء بعجل سمين، وفي الآية الأخرى: ﴿ بِعِجْلٍ حَنِيذٍ ﴾ [هود: 69]؛ يعني: مشويًّا، ومعلوم أن اللحم المشوي أطعم من اللحم المطبوخ؛ لأن طعمه يكون باقيًا فيه، فجاء بعجل.



والعلماء يقولون: إن العجل من أفضل أنواع اللحم؛ لأن لحمه لين ولذيذ، ثم قال - تعالى -: ﴿ فَقَرَّبَهُ إِلَيْهِمْ ﴾ [الذاريات: 27]، وما وضعه في مكان بعيد، وقال لهم: اذهبوا إلى مكان الطعام، فهذا ليس من المروءة، وإنما قرَّبه إليهم.



ثم قال: ﴿ أَلَا تَأْكُلُونَ ﴾، ولم يقل لهم: كلوا، و(ألا) أداة عرض؛ يعني: عرض عليهم الأكل ولم يأمرهم.



ولكن الملائكة ما أكلوا؛ لأن الملائكة لا يأكلون، الملائكة ما لهم أجواف، ما لهم كروش ولا أمعاء ولا أكباد، خلقهم الله من نور جسدًا واحدًا، جثة واحدة، لا يأكلون ولا يشربون، ولا يبولون ولا يتغوطون، يسبحون الليل والنهار لا يفترون، دائمًا يقولون: سبحان الله، سبحان الله، فلم يأكلوا لهذا السبب؛ فأوجس منهم خيفةً؛ لأنهم لم يأكلوا، فمن عادة العرب أن الضيف إذا لم يأكل فقد تأبَّط شرًّا؛ ولهذا فمن عادتنا إلى الآن أنه إذا جاء الضيف ولم يأكل، قالوا: مالح؛ يعني: ذُقْ من طعامنا، فإذا لم يمالح، قالوا: إن هذا الرجل قد نوى بنا شرًّا، فنكرهم إبراهيم - عليه الصلاة والسلام - على ذلك، وأوجس منهم خيفة، قالوا: لا تخفْ، ثم بيَّنوا له الأمر، قالوا: لا تخفْ، وبشَّروه بغلام عليم، وكان قد كبر، وكانت امرأته قد كبرت؛ فأقبلتِ امرأته لما سمعتِ البشرى ﴿ فِي صَرَّةٍ [الذاريات: 29]؛ أي: في صحة، ﴿ فَصَكَّتْ وَجْهَهَا ﴾ [الذاريات: 29] عجبًا، ﴿ وَقَالَتْ عَجُوزٌ عَقِيمٌ ﴾؛ يعني: ألد وأنا عجوز عقيم، قالت الملائكة: ﴿ كَذَلِكِ قَالَ رَبُّكِ ﴾ [الذاريات: 30]، الرب - عز وجل - يفعلُ ما يشاء، إذا أراد شيئًا قال له: كن، فيكون.



ثم قال - تعالى -: ﴿ إِنَّهُ هُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ [الذاريات: 30]، وهنا قدَّم الحكيم على العليم، وفي آيات كثيرة يقدم العليم على الحكيم، والسبب أن هذه المسألة - أي: كونها تلد وهي عجوز - خرجت عن نظائرها، ما لها نظير إلا نادرًا، فبدأ بالحكيم الدالِّ على الحكمة؛ يعني: أن الله حكيم أن تلدي وأنت عجوز.



المهم أن إبراهيم - عليه الصلاة والسلام - قد ضرب المثل في حسن الضيافة، وحسن الضيافة من المعروف، وكل معروف صدقة؛ كما أخبر الصادق المصدوق - عليه الصلاة والسلام - والله أعلم"؛ [ابن عثيمين].

الثلاثاء، 17 فبراير، 2015

التقوى مع الأجير


* عـن إبراهيـم التيمـي ، عـن أبيـه ، قـال : قـال أبـو مسـعود البـدريُّ : كنـتُ أضـربُ غلامـًا لـي بالسـوط ، فسـمعتُ صوتـًا مـن خلفـي " اعلـم أبـا مسـعودٍ " فلـم أفهـم الصـوت مـن الغضـب ، قـال :
فلمـا دنا منـي ، إذا هـو رسـول الله ـ صلى الله عليه وعلى آله وسلم ـ ، فـإذا هـو يقـول : " اعلـم أبـا مسـعودٍ ! اعلـم أبـا مسـعودٍ ! " . قـال : فألقيـتُ السـوط مـن يـدي . فقـال : " اعلـم أبـا مسـعودٍ ! أن الله أقـدرُ
عليـك منـك علـى هـذا الغـلام " .
قـال : فقلـتُ : لا أضـربُ مملوكـًا بعـده أبـدًا .
صحيح مسلم . متون / ( 27 ) ـ كتاب : الأيمان / ( 8 ) ـ باب : صحبة المماليك ، وكفارة لطم عبده / حديث رقم : 34 ـ ( 1659 ) / ص : 428 .

* عـن أبـي مسـعود الأنصــاري ، قــال : كنـتُ أضــربُ غلامـًا لـي ، فسـمعتُ مـن خلفـي صوتًـا
" اعلـم ، أبـا مسـعودٍ ! لَلَهُ أقـدرُ عليـك منـك عليـه " ، فالتفـتُّ فـإذا هـو رسـول الله ـ صلى الله عليه وعلى آله وسلم ـ ، فقلـتُ يا رسـول الله ! هـو حُـر لوجـه الله . فقـال : " أمـا لـو لـم تفعـل ، للفحتـك النـار ، أو لمسـتك النـار " .
صحيح مسلم . متون / ( 27 ) ـ كتاب : الأيمان / ( 8 ) ـ باب : صحبة المماليك وكفارة لطم عبده / حديث رقم : 35 ـ ( 1659 ) / ص : 428 . 


"يُحسَبُ ما خانُوك وعَصَوكَ وكذَّبُوك وعِقابُك إيَّاهُم ، فإنْ كان عِقابُك إيَّاهُم دُونَ ذُنُوبِهمْ ؛ كان فَضْلًا لكَ ( عليهِم ) وإنْ كان عِقابُك إيَّاهم بقدرِ ذُنوبِهمْ ؛ كان كَفَافًا ولا لكَ ولا عليكَ ، وإنْْ كان عِقابُك إيَّاهُم فَوقَ ذُنُوبِهِمُ اقْتُصَّ لهمْ مِنكَ الفَضلُ الذِي بَقِيَ قِبَلَكَ "فجَعلَ الرجلُ يبْكِي بين يَدَيْ رسولِ اللهِ ويَهتِفُ. فقال رسولُ اللهِ :"مالَكَ ؟ ما تَقرأُ كتابَ اللهِ "ونَضَعُ الموازِين القِسطَ ليومِ القيامةِ فلا تظلمُ نفسٌ شيئًا وإن كان مثقالَ حبةٍ من خردلِ أتينا بها وكفى بنا حاسِبين" ؟ فقال الرجلُ: يا رسولَ الله ! ما أجِدُ شيئًا خيرًا من فِراقِ هؤلاءِ – يعني عَبِيدَهُ ( إنِّي ) أُشْهِدُكَ أنَّهم كلَّهم أحْرَارٌ" الراوي: عائشة أم المؤمنين المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترغيب - الصفحة أو الرقم: 3606 - خلاصة حكم المحدث:صحيح
الدرر السنية
"إذا كان يومُ القيامةِ يُحسَبُ ما خانوك وعصوك وكذبوك وعقابك إياهم ، فإن كان عقابُك إياهم بقدرِ ذنوبِهم ؛ كان كفافًا ، لا لك ولا عليك ، [ وإن كان عقابُك إياهم دون ذنوبِهم ؛ كان فضلًا لك ، ] وإن كان عقابُك إياهم فوقَ ذنوبِهم ؛ اقتُصَّ لهم منك الفضلُ [ قال : ] فتنحَّى الرجلُ وجعل يبكي ويهتِفُ . فقال رسولُ اللهِ : "أما تقرأ قولَ اللهِ : وَنَضَعُ الْمَوَازِينَ الْقِسْطَ لِيَوْمِ الْقِيَامَةِ فَلَا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئًا وَإِنْ كَانَ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِنْ خَرْدَلٍ أَتَيْنَا بِهَا وَكَفَى بِنَا حَاسِبِين" فقال الرجلُ : [ واللهِ ] يا رسولَ اللهِ ! ما أجِدُ لي ولهؤلاءِ [ شيئًا ] خيرًا من مفارقتِهم ، أُشهِدُك أنهم أحرارٌ كلُّهم .
الراوي: عائشة أم المؤمنين- المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترغيب - الصفحة أو الرقم: 2290- خلاصة حكم المحدث: صحيح
الدرر السنية
خدمتُ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ تسعَ سنينَ فما أعلمُه قال لي قطُّ : لمَ فعلتَ كذا وكذا ؟ ولا عاب عليَّ شيئًا قطُّ . الراوي: أنس بن مالك المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 2309
خلاصة حكم المحدث: صحيح

الدرر السنية
خدَمتُ رسولَ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ عَشرَ سنينَ فما قالَ لي : أفٍّ قطُّ ، وما قالَ لِشيءٍ صنعتُهُ لمَ صنعتَهُ، ولا لشيءٍ ترَكْتُهُ لمَ ترَكْتَهُ ؟ وكانَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ مِن أحسنِ النَّاسِ خُلُقًا ، وما مسِستُ خزًّا قطُّ ولا حَريرًا ولا شيئًا كانَ أليَنَ مِن كفِّ رَسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ ، ولا شمِمتُ مِسكًا قطُّ ولا عِطرًا كانَ أطيَبَ مِن عَرَقِ رسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ الراوي: أنس بن مالك المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترمذي - الصفحة أو الرقم: 2015- خلاصة حكم المحدث: صحيح
الدرر السنية 
 - أعطوا الأجيرَ أجرَهُ قبلَ أن يجفَّ عرقُهُ
الراوي: عبدالله بن عمر المحدث: الألباني - المصدر: صحيح ابن ماجه - الصفحة أو الرقم: 1995
خلاصة حكم المحدث: صحيح

الخميس، 12 فبراير، 2015

علاج فعال ومجرب لمرضى السكر

علاج فعال ومجرب لمرضى السكر
 حياكن الله حبيباتى
اليوم إن شاء الله معنا وصفه فعالة ومجربه بالفعل على أشخاص أعرفهم
وهذا الكلام لى وليس منقول ولا الوصفه منقولة من النت
ولكن تم تجربتها بمرضى السكر الذين يأخذون الحبوب وليس الحقن
يعنى ما بعرف إذا فيه فرق لو جربت على الذين يأخذون الحقن أم لا ولكن لا يوجد أى أثار جانبيه لعلاج الأعشاب بإذن الله
لآن تم تجربتها بالفعل على مرضى السكر الذين يأخذون الحبوب وكانت النتيجه إختفاء مرض السكر بالفعل
والطبيب قرر عدم أخذ أى شىء والمريض أصبح
لايوجد عنده أى شىء بفضل الله


الوصفة :

100 جرام قمح ؛ 100جرام شعير سحراوى ؛ 100 جرام حبه سوداء ؛ 100 جرام لبان دكر ( ينقع لمدة يومين )

وكل هذا يوضع على لتر ماء ويغلى على النار

ثم يشرب منها كوب على الريق مدة ثلاث أيام
ونتوقف اليوم الرابع
ثم يشرب كوب لمدة 4 أيام فقط

وبعدها نقوم بعمل تحليل نجد أن السكر قد انتهى تماماً بفضل الله
وليس له أثر بإذن الله


ملحوظه :
لا نوقف علاج الطبيب إلا بعد التحليل
كمان يجب تنفيذ الوصفه بكل دقه
حتى نصل للنتيجه الصحيحة

ونسأل الله السلامة والعافية لجميع المسلمين

هنا

الاثنين، 12 يناير، 2015

السلف الصالح ومحاسبة النفس

السلف الصالح ومحاسبة النفس 

أيُّها الناس، اتقوا الله تعالى، اعلموا أنه يجب علينا أن نحاسب أنفسنا في كل وقت وحين قال تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنْظُرْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ)، (وَلْتَنْظُرْ نَفْسٌ) يعني: كل نفس، (مَا قَدَّمَتْ لِغَدٍ) يوم القيامة من الأعمال، فما كان من خير فإنه يحمد الله عليه ويزداد منه ويستمر عليه، وما كان غير ذلك فإنه يتوب إلى الله منه، ويستبدله بالعمل الصالح، فإن باب التوبة مفتوح دائماً وأبدا إلى أن تخرج الشمس من مغربها.
الشيخ صالح آل فوزان

فالمحاسبة مفاعلة من الحساب، ومعنى ذلك: أن الإنسان يعيش مع نفسه في كل لحظة من لحظاته، إن خيراً حمد الله واهب الخير، وإن شراً استغفر الله عز وجل غافر الشر، فيعيش الإنسان مع نفسه في كل حركة وفي كل سكون، وهذه غاية في مراقبة الله عز وجل، ولذلك ما وفق الله عز وجل العبد لمحاسبة النفس إلا وفقه لطريق السلامة، وإذا أردت أن ترى العبد الناجي من عقوبة الله عز وجل -بإذن الله- فانظر إلى ذلك الرجل الذي لا يفتر لحظة إلا وهو يحاسب نفسه، تسره حسنته فيحمد الله، وتسوءه سيئته فيدمع من خشية الله.
والله ما وفق الإنسان لشيءٍ بعد الإيمان مثل محاسبة النفس، وتأديبها بعد الحساب لها، مرحلتان: مرحلة المحاسبة ومرحلة التأديب، لا يحاسب ويسكت، بعض الناس يقول: أنا مقصر، وكذا وكذا، ادع لي ادع لي، ما ينفع!! مقصر وبعيد عن الله، لكن العمل النجاة، محاسبة النفس هي سبيل النجاة، وكما ورد في الآية أن الله تعالى أقسم بالنفس اللوامة: { لا أُقْسِمُ بِيَوْمِ الْقِيَامَةِ * وَلا أُقْسِمُ بِالنَّفْسِ اللَّوَّامَةِ } [القيامة:1-2]، هذا إثبات للقسم، ولذلك قيل: إن (لا) زائدة أي: وأقسم بالنفس اللوامة، قال بعض العلماء: أقسم الله بها؛ لكي يدل على عظيم مكانها وجليل منزلتها، فهو الذي يهب هذه النفس.
والنفس اللوامة يهيئوها الله عز وجل أولاً بالإيمان، فما تأتي الملامة إلا بالإيمان، إذا قوي اعتقاد الإنسان بالله، وقوي إيمانه بالله، وعرف الله بأسمائه وصفاته هاب الله، فلما هاب الله إذا بنفسه تناديه: ما الذي فعلته؟ من الذي عصيته؟ فتأتي ثمرة الإيمان؛ وهي محاسبة النفس.
ومحاسبة النفس تكون بالجليل والحقير، والصغير والكبير، تكون للإنسان وهو خالٍ فريد، فيجلس فيقول: يوم كامل -أربعة وعشرون ساعة- فيم قضيته؟ وما الذي كان عليَّ من نعم الله فيها؟ فيعقد موازنة بين أمرين: بين نعم الله عليه وإحسانه عليه، وإساءته في جنب الله، وفي طرفة عين تأتي الآثار المترتبة، دمعة من خشية الله، أو عبرة في جنب الله، هذا بسبب ماذا؟ بسبب المحاسبة الصادقة،

محاسبة النفس نعمة من الله عز وجل، يحاسب الإنسان نفسه خالياً فريداً على ما ضيع من حقوق الله وحقوق العباد، ويحاسب نفسه وهو بين أهله، ويحاسب نفسه وهو بين أصدقائه، ويحاسب نفسه في كل حركاته وسكناته وهذا أكمل ما تكون عليه المحاسبة، يحاسب نفسه في جوارحه؛ في اللسان، كان بعض السلف يعد الكلمات التي يتكلم فيها من الجمعة إلى الجمعة، كما روى ذلك أبو نعيم في الحلية.
أُثر عن ابن دقيق العيد رحمة الله عليه، الإمام الجليل صاحب الإحكام، أنه قضى في قضية، فلما انتهى من القضية اتهمه أحد الخصمين بأنه جار في حكمه، وأنه لم يحسن القضاء، فقال له: أتتهمني؟! والله الذي لا إله إلا هو ما تكلمت بكلمة منذ أربعين عاماً إلا وأعددت لها جواباً بين يدي الله عز وجل.
فكان السلف رحمهم الله يراقبون الله في أقوالهم، يراقبون الله في أسماعهم وأبصارهم وفي قلوبهم، محاسبة النفس تكون في القلوب، فلا يدخل في قلبه غل على مسلم، ويكون قلبه صافياً نقياً يحب لإخوانه ما يحب لنفسه، يحاسب نفسه في سمعه، ويخشى أنه في يوم من الأيام ينظر الله إليه وقد أصغى إلى حرام، بمجرد إحساسه بالحرام إذا به ينفر عنه، فالحقيقة إذا أراد الله بالعبد خيراً هيأه لمحاسبة نفسه، وشرح صدره لها.

من الكتاب : دروس للشيخ محمد المختار الشنقيطي
هنا
عمرو بن العاص في سياقة الموت

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على سيد ولد آدم


نعيش لحظات مؤثرة وعبر جمة مع عمرو بن العاص رضي الله عنه وهو في سياقة الموت

ثبتنا الله وإياكم على الحق
قال الإمام مسلم في صحيحه

حَدَّثَنَا ‏ ‏مُحَمَّدُ بْنُ الْمُثَنَّى الْعَنَزِيُّ ‏ ‏وَأَبُو مَعْنٍ الرَّقَاشِيُّ ‏ ‏وَإِسْحَقُ بْنُ مَنْصُورٍ ‏ ‏كُلُّهُمْ ‏، ‏عَنْ ‏ ‏أَبِي عَاصِمٍ ‏ -‏وَاللَّفْظُ ‏ ‏لِابْنِ الْمُثَنَّى ‏- قال: ‏حَدَّثَنَا ‏ ‏الضَّحَّاكُ- يَعْنِي أَبَا عَاصِمٍ -‏ ‏قَالَ: أَخْبَرَنَا ‏ ‏حَيْوَةُ بْنُ شُرَيْحٍ ‏، ‏قَالَ :حَدَّثَنِي ‏ ‏يَزِيدُ
ابْنُ أَبِي حَبِيبٍ ‏، ‏عَنْ ‏ ‏ابْنِ شِمَاسَةَ الْمَهْرِيِّ ‏، ‏قَالَ :‏

حَضَرْنَا ‏ ‏عَمْرَو بْنَ الْعَاصِ ‏ ‏وَهُوَ ‏ ‏فِي سِيَاقَةِ ‏ ‏الْمَوْتِ فَبَكَى طَوِيلًا وَحَوَّلَ وَجْهَهُ إِلَى الْجِدَارِ، فَجَعَلَ ابْنُهُ يَقُولُ :يَا أَبَتَاهُ أَمَا بَشَّرَكَ رَسُولُ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏بِكَذَا أَمَا بَشَّرَكَ رَسُولُ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏بِكَذَا . قَالَ :فَأَقْبَلَ بِوَجْهِهِ فَقَالَ: إِنَّ أَفْضَلَ مَا نُعِدُّ شَهَادَةُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَأَنَّ ‏ ‏مُحَمَّدًا رَسُولُ اللَّهِ ،‏ ‏إِنِّي كُنْتُ عَلَى أَطْبَاقٍ ثَلَاثٍ لَقَدْ رَأَيْتُنِي وَمَا أَحَدٌ أَشَدَّ بُغْضًا لِرَسُولِ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏مِنِّي وَلَا أَحَبَّ إِلَيَّ أَنْ أَكُونَ قَدْ اسْتَمْكَنْتُ مِنْهُ فَقَتَلْتُهُ فَلَوْ مُتُّ عَلَى تِلْكَ الْحَالِ لَكُنْتُ مِنْ أَهْلِ النَّارِ فَلَمَّا جَعَلَ اللَّهُ الْإِسْلَامَ فِي قَلْبِي أَتَيْتُ النَّبِيَّ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏فَقُلْتُ ابْسُطْ يَمِينَكَ فَلْأُبَايِعْكَ، فَبَسَطَ يَمِينَهُ قَالَ فَقَبَضْتُ يَدِي قَالَ:
" مَا لَكَ يَا ‏ ‏عَمْرُو "‏ ‏قَالَ قُلْتُ أَرَدْتُ أَنْ أَشْتَرِطَ
قَالَ:" تَشْتَرِطُ بِمَاذَا"؟. قُلْتُ: أَنْ يُغْفَرَ لِي، قَالَ ‏:
" ‏أَمَا عَلِمْتَ أَنَّ الْإِسْلَامَ يَهْدِمُ مَا كَانَ قَبْلَهُ وَأَنَّ الْهِجْرَةَ تَهْدِمُ مَا كَانَ قَبْلِهَا وَأَنَّ الْحَجَّ يَهْدِمُ مَا كَانَ قَبْلَهُ"
وَمَا كَانَ أَحَدٌ أَحَبَّ إِلَيَّ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏وَلَا أَجَلَّ فِي عَيْنِي مِنْهُ وَمَا كُنْتُ أُطِيقُ أَنْ أَمْلَأَ عَيْنَيَّ مِنْهُ إِجْلَالًا لَهُ وَلَوْ سُئِلْتُ أَنْ أَصِفَهُ مَا أَطَقْتُ لِأَنِّي لَمْ أَكُنْ أَمْلَأُ عَيْنَيَّ مِنْهُ وَلَوْ مُتُّ عَلَى تِلْكَ الْحَالِ لَرَجَوْتُ أَنْ أَكُونَ مِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ
ثُمَّ وَلِينَا أَشْيَاءَ مَا أَدْرِي مَا حَالِي فِيهَا
فَإِذَا أَنَا مُتُّ فَلَا تَصْحَبْنِي نَائِحَةٌ وَلَا نَارٌ فَإِذَا دَفَنْتُمُونِي ‏ ‏فَشُنُّوا ‏ ‏عَلَيَّ التُّرَابَ شَنًّا ثُمَّ أَقِيمُوا حَوْلَ قَبْرِي قَدْرَ مَا تُنْحَرُ ‏ ‏جَزُورٌ ‏ ‏وَيُقْسَمُ لَحْمُهَا حَتَّى أَسْتَأْنِسَ بِكُمْ وَأَنْظُرَ مَاذَا أُرَاجِعُ بِهِ رُسُلَ رَبِّي"


صحيح مسلم / 1-كتاب الإيمان /54- باب ‏كون الإسلام يهدم ما قبله وكذا الهجرة والحج‏ /
حديث رقم :192-(121) / ص: 39


شرح الحديث
من
صحيح مسلم بشرح النووي


فَأَمَّا حَدِيث عَمْرو فَنَتَكَلَّم فِي إِسْنَاده وَمَتْنه ثُمَّ نَعُود إِلَى حَدِيث اِبْن عَبَّاس رَضِيَ اللَّه عَنْهُمَا . ‏
‏أَمَّا إِسْنَاده فَفِيهِ
‏( مُحَمَّد بْن الْمُثَنَّى الْعَنَزِيّ ) ‏
‏بِفَتْحِ الْعَيْن وَالنُّون , ‏
‏وَ ( أَبُو مَعْن الرَّقَاشِيّ ) ‏
‏بِفَتْحِ الرَّاء وَتَخْفِيف الْقَاف اِسْمه زَيْد بْن يَزِيد , ‏
‏وَ ( أَبُو عَاصِم ) ‏
‏هُوَ النَّبِيل وَاسْمه الضَّحَّاك بْن مُخَلَّد , و ‏
‏( اِبْن شَمَاسَة الْمَهْرِيّ ) ‏
‏وَشَمَاسَة بِالشِّينِ الْمُعْجَمَة فِي أَوَّله بِفَتْحِهَا وَضَمّهَا ذَكَرهمَا صَاحِب الْمَطَالِع وَالْمِيم مُخَفَّفَة وَآخِره سِين مُهْمَلَة ثُمَّ هَاء وَاسْمه عَبْد الرَّحْمَن بْن شَمَاسَة بْن ذِئْب أَبُو عَمْرو , وَقِيلَ : عَبْد اللَّه وَ ( الْمَهْرِيّ ) بِفَتْحِ الْمِيم وَإِسْكَان الْهَاء وَبِالرَّاءِ . ‏هنا

*‏وَأَمَّا أَلْفَاظ مَتْنه فَقَوْله : ‏


‏( فِي سِيَاقَة الْمَوْت ) ‏

‏هُوَ بِكَسْرِ السِّين أَيْ حَال حُضُور الْمَوْت .

‏قَوْله : ( أَفْضَل مَا نُعِدُّ ) ‏


‏هُوَ بِضَمِّ النُّون . ‏
‏قَوْله : ( كُنْت عَلَى أَطْبَاق ثَلَاث ) ‏

‏أَيْ عَلَى أَحْوَال . قَالَ اللَّه تَعَالَى : { لَتَرْكَبُنَّ طَبَقًا عَنْ طَبَقٍ }
فَلِهَذَا أَنَّثَ ثَلَاثًا إِرَادَة لِمَعْنَى أَطْبَاق . ‏
‏قَوْله صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( تَشْتَرِط بِمَاذَا ) ‏
‏هَكَذَا ضَبَطْنَاهُ بِمَا بِإِثْبَاتِ الْبَاء فَيَجُوز أَنْ تَكُون زَائِدَة لِلتَّوْكِيدِ كَمَا فِي نَظَائِرهَا , وَيَجُوز أَنْ تَكُون دَخَلَتْ عَلَى مَعْنَى تَشْتَرِط وَهُوَ تَحْتَاط أَيْ تَحْتَاط بِمَاذَا . ‏
‏وَقَوْله صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :
( الْإِسْلَام يَهْدِم مَا كَانَ قَبْله ) ‏
‏أَيْ يُسْقِطهُ وَيَمْحُو أَثَره . ‏
‏قَوْله : ( وَمَا كُنْت أُطِيق أَنْ أَمْلَأ عَيْنَيَّ ) ‏
‏هُوَ بِتَشْدِيدِ الْيَاء مِنْ عَيْنَيَّ عَلَى التَّثْنِيَة . ‏
‏وَفِي قَوْله : ‏
‏( فَلَا تَصْحَبْنِي نَائِحَة وَلَا نَار ) ‏
‏اِمْتِثَال لِنَهْيِ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ ذَلِكَ . وَقَدْ كَرِهَ الْعُلَمَاء ذَلِكَ . فَأَمَّا النِّيَاحَة فَحَرَام . وَأَمَّا اِتِّبَاع الْمَيِّت بِالنَّارِ فَمَكْرُوهٌ لِلْحَدِيثِ . ثُمَّ قِيلَ : سَبَب الْكَرَاهَة كَوْنه مِنْ شِعَار الْجَاهِلِيَّة . وَقَالَ اِبْن حَبِيب الْمَالِكِيّ : كَرِهَ تَفَاؤُلًا بِالنَّارِ . ‏
‏قَوْله : ( فَإِذَا دَفَنْتُمُونِي فَسُنُّوا عَلَيَّ التُّرَاب سَنًّا ) ‏

ضَبَطْنَاهُ بِالسِّينِ الْمُهْمَلَة وَبِالْمُعْجَمَةِ , وَكَذَا قَالَ الْقَاضِي : إِنَّهُ بِالْمُعْجَمَةِ وَالْمُهْمَلَة . قَالَ : وَهُوَ الصَّبّ , وَقِيلَ : بِالْمُهْمَلَةِ الصَّبّ فِي سُهُولَة , وَبِالْمُعْجَمَةِ التَّفْرِيق . وَفِي قَوْله ( فَشُنُّوا عَلَيَّ التُّرَاب ) اِسْتِحْبَاب صَبّ التُّرَاب فِي الْقَبْر , وَأَنَّهُ لَا يُقْعَد عَلَى الْقَبْر بِخِلَافِ مَا يُعْمَل فِي بَعْض الْبِلَاد . ‏

‏وَقَوْله : ( قَدْر مَا يُنْحَر جَزُور ) ‏
‏هِيَ بِفَتْحِ الْجِيم وَهِيَ مِنْ الْإِبِل . ‏
‏أَمَّا أَحْكَامه فَفِيهِ عِظَمُ مَوْقِع الْإِسْلَام وَالْهِجْرَة وَالْحَجّ ,
وَأَنَّ كُلّ وَاحِد مِنْهَا يَهْدِم مَا كَانَ قَبْله مِنْ الْمَعَاصِي , وَفِيهِ اِسْتِحْبَاب تَنْبِيه الْمُحْتَضَر عَلَى إِحْسَان ظَنّه بِاَللَّهِ سُبْحَانه وَتَعَالَى , وَذِكْر آيَات الرَّجَاء وَأَحَادِيث الْعَفْو عِنْده , وَتَبْشِيره بِمَا أَعَدَّهُ اللَّه تَعَالَى لِلْمُسْلِمِينَ وَذِكْر حُسْن أَعْمَاله عِنْده لِيَحْسُنَ ظَنُّهُ بِاَللَّهِ تَعَالَى وَيَمُوت عَلَيْهِ .
وَهَذَا الْأَدَب مُسْتَحَبّ بِالِاتِّفَاقِ . وَمَوْضِع الدَّلَالَة لَهُ مِنْ هَذَا الْحَدِيث قَوْل اِبْن عَمْرو لِأَبِيهِ :
أَمَا بَشَّرَك رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِكَذَا ؟
وَفِيهِ مَا كَانَتْ الصَّحَابَة رَضِيَ اللَّه عَنْهُمْ عَلَيْهِ مِنْ
تَوْقِير رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَإِجْلَاله . ‏
وَقَوْله : ( ثُمَّ أَقِيمُوا حَوْل قَبْرِي قَدْر مَا يُنْحَر جَزُو
وَيُقْسَم لَحْمُهَا حَتَّى أَسْتَأْنِس بِكُمْ وَأَنْظُر مَاذَا أُرَاجِع بِهِ رُسُل رَبِّي ) ‏

فِيهِ فَوَائِد مِنْهَا إِثْبَات فِتْنَة الْقَبْر وَسُؤَال الْمَلَكَيْنِ

وَهُوَ مَذْهَب أَهْل الْحَقّ 

وَمِنْهَا اِسْتِحْبَاب الْمُكْث عِنْد الْقَبْر بَعْد الدَّفْن لَحْظَ

نَحْو مَا ذَكَر لِمَا ذَكَر .
وَفِيهِ أَنَّ الْمَيِّت يَسْمَع حِينَئِذٍ مَنْ حَوْلَ الْقَبْر , وَقَدْ يُسْتَدَلّ بِهِ لِجَوَازِ قِسْمَة اللَّحْم الْمُشْتَرَك وَنَحْوه مِنْ الْأَشْيَاء الرَّطْبَة كَالْعِنَبِ 

وَفِي هَذَا خِلَاف لِأَصْحَابِنَا مَعْرُوف . قَالُوا : إِنْ قُلْنَا بِأَحَدِ الْقَوْلَيْنِ أَنَّ الْقِسْمَة تَمْيِيز حَقٍّ لَيْسَتْ بِبَيْعٍ جَازَ , وَإِنْ قُلْنَا : بَيْعٌ فَوَجْهَانِ أَصَحُّهُمَا لَا يَجُوز لِلْجَهْلِ بِتَمَاثُلِهِ فِي حَال الْكَمَال فَيُؤَدِّي إِلَى الرِّبَا 
وَالثَّانِي يَجُوز لِتَسَاوِيهِمَا فِي الْحَال , فَإِذَا قُلْنَا لَا يَجُوز فَطَرِيقهَا أَنْ يُجْعَل اللَّحْم وَشِبْهه قِسْمَيْنِ ثُمَّ يَبِيع أَحَدهمَا صَاحِبه نَصِيبه مِنْ أَحَد الْقِسْمَيْنِ بِدِرْهَمٍ مِثْلًا , ثُمَّ يَبِيع الْآخَر نَصِيبه مِنْ الْقِسْم الْآخَر لِصَاحِبِهِ بِذَلِكَ الدِّرْهَم الَّذِي لَهُ عَلَيْهِ فَيَحْصُل لِكُلِّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا قِسْمٌ بِكَمَالِهِ . وَلَهَا طُرُق غَيْر هَذَا لَا حَاجَة إِلَى الْإِطَالَة بِهَا هُنَا . وَاَللَّه أَعْلَم . ‏

ما صِحة قِصة زينب بنت رسول الله وحُبّها لزوجها أبي العاص منذ تزوجته حتى توفيت ؟

 زينب بنت رسول الله
وهي زينب بنت سيد ولد آدم محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم القرشية الهاشمية، وأمها خديجة بنت خويلد، وكانت أكبر بناته صلى الله عليه وسلم وأول من تزوج منهن رضي الله عنهن، وقد ولدت قبل البعثة بمدة قيل إنها عشر سنين وتزوجها ابن خالتها أبو العاص بن الربيع العبشمي، وأمه هاله بنت خويلد خالة زينب بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم، وولدت زينب لأبي العاص علياً وأمامة فتوفي علي وهو صغير، وبقيت أمامة فتزوجها علي بن أبي طالب بعد موت فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكانت زينب رضي الله عنها من المهاجرات السيدات
 



عن أبي قتادةَ قال بينا نحنُ في المسجدِ جلوسٌ خرجَ علينا رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليْهِ وسلَّمَ يحملُ أمامةَ بنتَ أبي العاصِ بنِ الرَّبيعِ وأمُّها زينبُ بنتُ رسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليْهِ وسلَّمَ وَهيَ صبيَّةٌ يحملُها على عاتقِهِ فصلَّى رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليْهِ وسلَّمَ وَهيَ على عاتقِهِ يضعُها إذا رَكعَ ويعيدُها إذا قامَ حتَّى قضى صلاتَهُ يفعلُ ذلِكَ بِها
الراوي: أبو قتادة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح أبي داود - الصفحة أو الرقم: 918
خلاصة حكم المحدث: صحيح  



15 - أنَّ زينبَ بنتَ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ حين خرج رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ مُهاجرًا استأذنتْ أبا العاصِ بنَ الربيعِ زوجَها أن تذهبَ إلى رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ فأَذِنَ لها ، فقدمتْ عليه ، ثم إنَّ أبا العاصِ لحق بالمدينةِ ، فأرسل إليها : أن خُذي لي أمانًا من أبيكِ ، فخرجتْ فأطلَّتْ برأسِها من بابِ حُجرتِها ورسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ في الصُّبحِ يُصلِّي بالناسِ ، فقالتْ : يا أيها الناسُ أنا زينبُ بنتُ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ ، وإني قد أَجَرْتُ أبا العاصِ ، فلما فرغ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ من الصلاةِ قال : يا أيها الناسُ إني لم أعلمْ بهذا حتى سمعتُموه ، ألا وإنه يُجيرُ على المسلمينَ أدْناهم
الراوي: أم سلمة هند بنت أبي أمية المحدث: الألباني - المصدر: السلسلة الصحيحة - الصفحة أو الرقم: 6/770
خلاصة حكم المحدث: صحيح

(ففي هذا الحديث منقبة ظاهرة لزينب رضي الله عنها حيث قبل جوارها لزوجها وصار ذلك سنة للمسلمين إلى يوم القيامة، وهو أنه يجير على المسلمين أدناهم ولو كان امرأة
______________________________

17 - لمَّا بعثَ أَهْلُ مَكَّةَ في فداءِ أَسراهم بعثَتْ زينبُ ، بنتُ رسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وعلى آلِهِ وسلَّمَ في فداءِ أبي العاصِ بنِ الرَّبيعِ بمالٍ ، وبعثَتْ فيهِ بقلادةٍ لَها كانت لِخديجةَ ، أدخَلَتْها بِها على أبي العاصِ حينَ بنى بها ، قالت: فلمَّا رآها رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّه عليهِ وعلى آلِهِ وسلَّمَ ، رَقَّ لَها رقَّةً شديدةً ، وقالَ : إن رأيتُمْ أن تطلقوا لَها أسيرَها ، وتردُّوا علَيها الَّذي لَها ، فافعَلوا ، فقالوا : نعَم يا رسولَ اللَّهِ ، فأطلقوهُ ، وردُّوا عليها الَّذي لَها .
الراوي: عائشة أم المؤمنين المحدث: الوادعي - المصدر: الصحيح المسند - الصفحة أو الرقم: 1651
خلاصة حكم المحدث: حسن

_____________________
9 - أنَّ هبَّارَ بنَ الأسودِ نخَسَ زينبَ بنتَ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم لمَّا أرسلَها زوجُها أبو العاصِ بنِ الرَّبيعِ إلى المدينةِ فأسقطَتْ
الراوي: - المحدث: ابن حجر العسقلاني - المصدر: الإصابة - الصفحة أو الرقم: 3/597
خلاصة حكم المحدث: القصة بذلك مشهورة


____________________________
يا معشرَ قريشٍ هل بقَيَ لأحدٍ منْكم عندي مالٌ لم أردَّهُ عليهِ ؟ قالوا: لا فَجزاكَ اللَّهَ خيرًا قد وجدناكَ وفيًّا كريمًا قال: واللهِ ما منَعني أن أُسلِمَ قبلَ أن أقدَمَ عليكُم إلَّا أن تظنُّوا أني أسلَمتُ لأذهبَ بأموالِكُم، فإنِّي أشْهدُ أنَّ لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ وأنَّ محمَّدًا عبدُهُ ورسولُهُ . وعادَ إلى المدينةِ فردَّ عليهِ رسولُ اللهِ امرأتَهُ زينبَ .
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: الألباني - المصدر: فقه السيرة - الصفحة أو الرقم: 338
خلاصة حكم المحدث: صحيح
 الدرر

 ما صِحة قِصة زينب بنت رسول الله وحُبّها لزوجها أبي العاص منذ تزوجته حتى توفيت؟
هي قصة زواج زينب بنت محمد وأبو العاص بن ربيع

زينب بنت النبي صلى الله عليه وسلم وابن خالتها وزوجها

فأبو العاص هو ابن أخت السيدة خديجة

وهو رجل من أشراف قريش و كان النبي يحبه

ذهب أبو العاص إلى النبي صلى الله عليه وسلم قبل البعثة

وقال له: أريد أن أتزوج زينب إبنتك الكبرى

فيقول له النبي: لا أفعل حتى أستأذنها

ويدخل النبي صلى الله عليه وسلم على زينب

ويقول لها: ابن خالتك جاءني وقد ذكر اسمك فهل ترضينه زوجاً لك ؟

فاحمرّ وجهها وابتسمت

فخرج النبي صلوات الله و سلامه عليه

وتزوجت زينب أبا العاص بن الربيع، لكي تبدأ قصة حب قوية

وأنجبت منه 'علي' و 'أمامة'. ثم بدأت مشكلة كبيرة حيث بعث النبي

وأصبح نبياً بينما كان أبو العاص مسافراً وحين عاد وجد زوجته أسلمت

فدخل عليها من سفره، فقالت له: عندي لك خبر عظيم

فقام وتركها. فاندهشت زينب وتبعته

وهي تقول: لقد بُعث أبي نبياً وأنا أسلمت

فقال: هلا أخبرتني أولاً ؟

وتطل في الأفق مشكلة خطيرة بينهما مشكلة عقيدة

قالت له: ما كنت لأُكذِّب أبي. وما كان أبي كذاباً

إنّه الصادق الأمين. ولست وحدي

فلقد أسلمت أمي وأسلم إخوتي

-(وأسلم ابن عمي -(علي بن أبي طالب

-(وأسلم ابن عمتك (عثمان بن عفان

-( وأسلم صديقك ( أبو بكر الصديق

فقال: أما أنا لا أحب الناس أن يقولوا خذّل قومه

وكفر بآبائه إرضاءً لزوجته

وما أباك بمتهم. ثم قال لها: فهلا عذرت وقدّرت؟

فقالت: ومن يعذر إنْ لم أعذر أنا؟

ولكن أنا زوجتك أعينك على الحق حتى تقدر عليه

ووفت بكلمتها له 20 سنة

وظل أبو العاص على كفره. ثم جاءت الهجرة

فذهبت زينب إلى النبي صلى الله عليه وسلم

وقالت: يا رسول الله..أتأذن لي أنْ أبقى مع زوجي

فقال النبي صلى الله عليه وسلم: أبق مع زوجك وأولادك



وظلت بمكة إلى أنْ حدثت غزوة بدر

وقرّر أبو العاص أن يخرج للحرب

في صفوف جيش قريش زوجها يحارب أباها

وكانت زينب تخاف هذه اللحظة

-:فتبكي وتقول

اللهم إنّي أخشى من يوم تشرق شمسه فيتم ولدي أو أفقد أبي

ويخرج أبو العاص بن الربيع ويشارك في غزوة بدر، وتنتهي المعركة

فيُؤْسَر أبو العاص بن الربيع، وتذهب أخباره لمكة

فتسأل زينب: وماذا فعل أبي؟

فقيل لها: انتصر المسلمون. فتسجد شكراً لله

ثم سألت: وماذا فعل زوجي؟

فقالوا: أسره حموه

فقالت: أرسل في فداء زوجي

ولم يكن لديها شيئاً ثميناً تفتدي به زوجها

فخلعت عقد أمها الذي كانت تُزيِّن به صدرها

وأرسلت العقد مع شقيق أبي العاص بن الربيع

إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم

وكان النبي جالساً يتلقى الفدية ويطلق الأسرى

وحين رأى عقد السيدة خديجة

سأل: هذا فداء من ؟

قالوا: هذا فداء أبو العاص بن الربيع

فبكى النبي وقال: هذا عقد خديجة

-:ثم نهض وقال

أيها الناس..إنّ هذا الرجل ما ذممناه صهراً فهلا فككت أسره؟

وهلا قبلتم أنْ تردوا إليها عقدها؟

فقالوا نعم يا رسول الله

فأعطاه النبي العقد، ثم قال له

قل لزينب لا تفرطي في عقد خديجة

ثم قال له: يا أبا العاص هل لك أن أساررك؟

-:ثم تنحى به جانباً وقال له

يا أبا العاص إنّ الله أمرني أنْ أُفرِّقَ بين مسلمة وكافر

فهلا رددت إلىّ ابنتي؟

فقال: نعم

وخرجت زينب تستقبل أبا العاص على أبواب مكة

فقال لها حين رآها: إنّي راحل

فقالت: إلى أين؟

قال: لست أنا الذي سيرتحل، ولكن أنت سترحلين إلى أبيك

فقالت: لم؟

قال: للتفريق بيني وبينك. فارجعي إلى أبيك

فقالت: فهل لك أن ترافقني وتُسْلِم؟

فقال: لا

فأخذت ولدها وابنتها وذهبت إلى المدينة

وبدأ الخطاب يتقدمون لخطبتها على مدى 6 سنوات

وكانت ترفض على أمل أنْ يعود إليها زوجها

وبعد 6 سنوات كان أبو العاص قد خرج بقافلة

من مكة إلى الشام

وأثناء سيره يلتقي مجموعة من الصحابة

فسأل على بيت زينب وطرق بابها قبيل آذان الفجر

فسألته حين رأته: أجئت مسلماً؟

قال: بل جئت هارباً

فقالت: فهل لك إلى أنْ تُسلم؟

فقال: لا

قالت: فلا تخف. مرحباً بابن الخالة. مرحباً بأبي علي وأمامة

وبعد أن أمّ النبي المسلمين في صلاة الفجر

إذا بصوت يأتي من آخر المسجد: قد أجرت أبو العاص بن الربيع

فقال النبي: هل سمعتم ما سمعت؟

قالوا: نعم يا رسول الله

قالت زينب: يا رسول الله إنّ أبا العاص إن بعُد فابن الخالة

وإنْ قرب فأبو الولد وقد أجرته يا رسول الله

فوقف النبي صلى الله عليه وسلم

-: وقال صل الله عليه و على آله و صحبه وسلم

يا أيها الناس إنّ هذا الرجل ما ذممته صهراً. وإنّ هذا الرجل

حدثني فصدقني ووعدني فوفّى لي

فإن قبلتم أن تردوا إليه ماله وأن تتركوه يعود إلى بلده

فهذا أحب إليّ

وإنُ أبيتم فالأمر إليكم والحق لكم ولا ألومكم عليه

فقال الناس: بل نعطِه ماله يا رسول الله

فقال النبي: قد أجرنا من أجرت يا زينب

ثم ذهب إليها عند بيتها

وقال لها: يا زينب أكرمي مثواه فإنّه ابن خالتك وإنّه أبو العيال

ولكن لا يقربنك، فإنّه لا يحل لك

فقالت نعم يا رسول الله

-:فدخلت وقالت لأبي العاص بن الربيع

يا أبا العاص أهان عليك فراقنا

هل لك إلى أنْ تُسْلم وتبقى معنا

قال: لا. وأخذ ماله وعاد إلى مكة

-:وعند وصوله إلى مكة وقف وقال

أيها الناس هذه أموالكم هل بقى لكم شيء؟

فقالوا: جزاك الله خيراً وفيت أحسن الوفاء

قال: فإنّي

أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله

ثم دخل المدينة فجراً وتوجه إلى النبي

وقال: يا رسول الله أجرتني بالأمس

واليوم جئت أقول أشهد أن لا إله إلا الله وأنك رسول الله

-:وقال أبو العاص بن الربيع

يا رسول الله هل تأذن لي أنْ أراجع زينب؟

فأخذه النبي وقال: تعال معي

ووقف على بيت زينب وطرق الباب

وقال: يا زينب إنّ ابن خالتك جاء لي اليوم يستأذنني أنْ يراجعك

فهل تقبلين؟

فأحمرّ وجهها وابتسمت

والغريب أنّ بعد سنه من هذه الواقعة ماتت زينب

فبكاها بكاء شديداً حتى رأى الناس رسول الله يمسح عليه ويهون عليه

-:فيقول له

والله يا رسول الله ما عدت أطيق الدنيا بغير زينب

ومات بعد سنه من موت زينب 

الشيخ السحيم :
الجواب :

بعض ألفاظ هذه القصة صِيغت بِلغة عصرية !

وبعضها غير صحيح .

أبو العاص بن الربيع هو ابن خالة زينب ، فأمه هي هالَة بنت خويلد أخت خديجة رضي الله عنها .

وقد أثنى النبي صلى الله عليه وسلم على أبي العاص ، ففي الصحيحين أن النبي صلى الله عليه وسلم خَطَب فقال : أَمَّا بَعْدُ أَنْكَحْتُ أَبَا الْعَاصِ بْنَ الرَّبِيعِ فَحَدَّثَنِي وَصَدَقَنِي .

قال ابن كثير في تفسيره : كان جائزًا في ابتداء الإسلام أن يتزوج المشرك المؤمنة ؛ ولهذا كان أبو العاص بن الربيع زوج ابنة النبي صلى الله عليه وسلم زينب رضي الله عنها ، وقد كانت مُسْلِمة وهو على دِين قومه ، فلما وقع في الأسارى يوم بدر بعثت امرأته زينب في فدائه بِقلادة لها كانت لأمها خديجة ، فلما رآها رسول الله صلى الله عليه وسلم رَقّ لها رقَّةً شَديدَةً ، وقال للمسلمين : "إن رأيتم أن تطلقوا لها أسيرها فافعلوا" . ففعلوا ، فأطلقه رسول الله صلى الله عليه وسلم على أن يبعث ابنته إليه ، فَوفى له بذلك وصَدقه فيما وعده ، وبعثها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم مع زيد بن حارثة رضي الله عنه ، فأقامت بالمدينة من بعد وقعة بدر ، وكانت سنة اثنتين إلى أن أسلم زوجها العاص بن الربيع سنة ثمان فَرَدّها عليه بالنكاح الأول ، ولم يُحْدِث لها صداقًا ، كما قال الإمام أحمد : حدثنا يعقوب ، حدثنا أبي ، حدثنا بن إسحاق ، حدثنا داود بن الحصين، عن عكرمة عن ابن عباس ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ردّ ابنته زينب على أبي العاص ابن الربيع ، وكانت هجرتها قبل إسلامه بِسِتّ سنين على النكاح الأول ، ولم يُحْدِث شهادة ولا صَدَاقًا .
ورواه أبو داود والترمذي وابن ماجة . ومنهم من يقول : " بعد سنتين " ، وهو صحيح ؛ لأن إسلامه كان بعد تحريم المسلمات على المشركين بسنتين . اهـ .

روى الإمام أحمد من حديث عائشة زوج النبي صلى الله عليه و سلم قالت : لَمَّا بَعَث أهل مكة في فداء أسراهم بَعثت زينب بنت رسول الله صلى الله عليه و سلم في فِداء أبى العاص بن الربيع بِمَال وبَعثت فيه بقلادة لها ، كانت لخديجة أدخلتها بها على أبى العاص حين بَنَى عليها ، قالت : فلما رآها رسول الله صلى الله عليه و سلم رقّ لها رِقّـة شديدة ، وقال : إن رأيتم أن تُطْلِقُوا لها أسيرها وتَرُدّوا عليها الذي لها فافعلوا ، فقالوا : نعم يا رسول الله ، فأطلقوه ورَدّوا عليها الذي لها . قال شعيب الأرنؤوط : إسناده حسن من أجل ابن إسحاق .

قال ابن حجر في " الإصابة " : أخرج ابن سعد بسند صحيح عن الشعبي قال : هاجَرت زينب مع أبيها وأبى زوجها أبو العاص أن يُسْلِم فلم يُفَرِّق النبي صلى الله عليه و سلم بينهما .

وقال في ترجمة أبي العاص : هذا مع صحة سنده إلى الشعبي مُرْسَل ، وهو شاذ خالفه ما هو أثبت منه .
وقال ابن حجر :
وعن الواقدي بِسند له عن عباد بن عبد الله بن الزبير عن عائشة أن أبا العاص شَهِد مع المشركين بدرا فأُسِر ، فَقَدِم أخوه عَمرو في فدائه وأرسلت معه زينب قلادة مِن جزع كانت خديجة أدخلتها بها على أبي العاص ، فلما رآها رسول الله صلى الله عليه وسلم عرفها ورَقّ لها ، وذَكَر خديجة فَتَرَحّم عليها ، وكَلّم الناس فأطلقوه ، ورَدّ عليها القلادة ، وأخذ على أبي العاص أن يُخْلِي سبيلها ففعل .
قال الواقدي : هذا أثبت عندنا ، ويتأيد هذا بما ذَكَر ابن إسحاق عن يزيد بن رومان قال : صلى النبي صلى الله عليه وسلم الصبح فنادت زينب : إني أجَرْت أبا العاص بن الربيع ، فقال بعد أن انصرف : هل سمعتم ما سَمِعْت ؟ قالوا : نعم . قال : والذي نفس محمد بيده ما علمت شيئا مما كان حتى سَمِعت ، وإنه يُجِير على المسلمين أدناهم .
وذَكر الواقدي من طريق محمد بن إبراهيم التيمي قال : خرج أبو العاص في عير لقريش ، فبعث النبي صلى الله عليه وسلم زيد بن حارثة في سبعين ومائة راكب ، فلقوا العِير بناحية العِيص في جمادي الأولى سنة ست ، فأخذوا ما فيها وأسَروا ناسا منهم أبو العاص ، فدخل على زينب فأجارته ، فَذَكَر نحو هذه القصة ، وزاد : وقد أجَرنا مَن أجَارَت ، فسألته زينب أن يَرُدّ عليه ما أخذ عنه ففعل ، وأمرها ألاَّ يَقربها ، ومضى أبو العاص إلى مكة فأدى الحقوق لأهلها ورجع فأسلم في المحرم سنة سبع ، فَرَدّ عليه زينب بالنكاح الأول . اهـ .

وروى الطبراني والحاكم والبيهقي عن أم سلمة رضي الله عنها أَنَّ زَيْنَبَ بِنْتَ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم أَرْسَلَ إِلَيْهَا زَوْجُهَا أَبُو الْعَاصِ بْنُ الرَّبِيعِ أَنْ خُذِى لِى أَمَانًا مِنْ أَبِيكِ ، فَخَرَجَتْ فَأَطْلَعَتْ رَأْسَهَا مِنْ بَابِ حُجْرَتِهَا وَالنَّبِىُّ صلى الله عليه وسلم فِى صَلاَةِ الصُّبْحِ يُصَلِّى بِالنَّاسِ فَقَالَتْ : أَيُّهَا النَّاسُ أَنَا زَيْنَبُ بِنْتُ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم وَإِنِّى قَدْ أَجَرْتُ أَبَا الْعَاصِ . فَلَمَّا فَرَغَ النَّبِىُّ صلى الله عليه وسلم مِنَ الصَّلاَةِ قَالَ : أَيُّهَا النَّاسُ إِنِّى لَمْ أَعْلَمْ بِهَذَا حَتَّى سَمِعْتُمُوهُ أَلاَ وَإِنَّهُ يُجِيرُ عَلَى الْمُسْلِمِينَ أَدْنَاهُمْ .

وصحح الجزء المرفوع منه الألباني في " الصحيحة " .

ولم تبق زينب بعيدة عن أبي العاص إلاّ سِتّ سنوات .
قال الذهبي في السير عن أبي العاص رضي الله عنه : أَسْلَمَ قَبْلَ الحُدَيْبِيَةِ بِخَمْسَةِ أَشْهُرٍ.
وقال : وَلَمَّا هَاجَرَ رَدَّ عَلَيْهِ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ زَوْجَتَهُ زَيْنَبَ بَعْدَ سِتَّةِ أَعْوَامٍ عَلَى النِّكَاحِ الأَوَّلِ . اهـ .

وأما وفاة أبي العاص رضي الله عنه ، فقد تأخّرت عن وفاة زينب رضي الله عنها .
قال الإمام الذهبي : زَيْنَبُ كَانَتْ رَضِيَ اللهُ عَنْهَا أَكْبَرَ بَنَاتِ رَسُوْلِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، وَتُوُفِّيَتْ سَنَةَ ثَمَانٍ مِنَ الهِجْرَةِ .
وقال : وَمَاتَ أَبُو العَاصِ فِي شَهْرِ ذِي الحِجَّةِ ، سَنَةَ اثْنَتَيْ عَشْرَةَ ، فِي خِلاَفَةِ الصِّدِّيْقِ .
وقال ابن حجر : مات أبو العاص بن الربيع في خلافة أبي بكر ، في ذي الحجة سنة اثنتي عشرة من الهجرة ، وفيها أرَّخَـه ابن سعد وابن إسحاق .

والله تعالى أعلم .هنا